ليبيا تعلن الإفراج عن القطوس   
الثلاثاء 1434/5/29 هـ - الموافق 9/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)
زيدان تحدث للصحفيين أمس الاثنين عن التهديدات التي يتعرض لها أعضاء الحكومة (الفرنسية)

أعلن ديوان مجلس الوزراء الليبي اليوم الثلاثاء عودة محمد علي القطوس مدير مكتب رئيس الوزراء إلى  أهله وذويه سالما بعد الإفراج عنه من قبل مختطفيه، ولم يعرف حتى الآن الجهة المسؤولة عن العملية أو دوافعها.

وصرح مصدر إعلامي بالديوان لوكالة أنباء التضامن بأن القطوس عاد إلى منزله مساء أمس الاثنين بعد الإفراج عنه من قبل مختطفيه، وأن الجهات المختصة بديوان رئاسة الوزراء لا تزال تبحث وتتحرى في ملابسات الحادثة.

وتعرض القطوس للخطف في 31 مارس/آذار الماضي عندما كان آتيا من مصراتة (214 كلم شرق العاصمة طرابلس) في طريقه إلى عمله بالعاصمة، حيث تم إيقافه على حاجز بمنطقة غوط الرمان، وعثر على سيارته لاحقا بالضاحية الشرقية في طرابلس، تاجوراء.

وكان رئيس الوزراء علي زيدان قد أشار في وقت سابق إلى الظروف الصعبة التي تعمل فيها الحكومة، لافتا إلى أن بعض أعضاء حكومته تلقوا تهديدات بالقتل.

وذكر زيدان أمس الاثنين أن الخطف مشكلة عامة بليبيا، معترفا بأن العديد من المخطوفين ما زالوا في عداد المفقودين، ومشددا على ضرورة التكيف مع هذا الواقع الناتج من ثورة ليبيا  عام 2011 التي أطاحت بنظام معمر القذافي.

وأشار أيضا إلى محاولة الحكومة تشكيل هيئات أمنية بأسرع وقت ممكن.

وفي شأن متصل، أشاد زيدان بمبادرة ثوار ليبيين سابقين كانوا ينشطون بمدينة البيضاء، بتسليم أسلحتهم ومعداتهم إلى السلطات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة