التحقيق في مزاعم التأشيرات البريطانية مقابل الجنس   
الأربعاء 1426/12/5 هـ - الموافق 4/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:03 (مكة المكرمة)، 19:03 (غرينتش)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن وزارة الداخلية ستفتح تحقيقا في المزاعم بأن مسؤولين في إدارة الهجرة مارسوا حيلة "الجنس مقابل التأشيرات" وتجاهلوا التدقيق الأمني على المعابر.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول سابق في مركز لونر هاوس لتدقيق الهجرة في حديثه لصحيفة ذي صن أنتوني بامناني قوله "إن نساء تلقين مساعدة للإقامة في لندن نظير الجنس".

وزعم أنتوني أيضا أن ثمة إهمالا في عمليات التدقيق الأمنية، ما يجعل من دخول الإرهابيين للبلاد أكثر سهولة.

وأورد مثالا على ذلك حيث أبلغته إحدى الفتيات بأن ضابطا في الهجرة قام بزيارتها في منزلها ومارس معها الجنس مقابل حصولها على إقامة غير محددة في البلاد.

وأشار أنتوني إلى أن الفتيات البرازيليات هن أكثر من يتلقين الاهتمام، مضيفا أن المهاجرة قد تحصل على تمديد للتأشيرة لمدة عامين في حين يحصل الشاب على سنة واحدة، رغم أن الطلبين لا يختلف أحدهما عن الآخر.

ونقلت الصحيفة عن رئيس دائرة الهجرة توني ماكنالتي قوله إن تلك المزاعم غاية في الخطورة ويجب أن نشرع في التحقيق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة