روسيا لن توقف مبيعات السلاح لأذربيجان وأرمينيا   
السبت 2/7/1437 هـ - الموافق 9/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:39 (مكة المكرمة)، 14:39 (غرينتش)

قال رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف إن روسيا ستواصل مبيعات الأسلحة لـ أذربيجان وأرمينيا رغم تفجر الصراع بسبب إقليم ناغورنو كرباخ. من جانب آخر، أعلن الفاتيكان أن البابا فرانشيسكو سيزور أرمينيا وأذربيجان لاحقا.

وأوضح مدفيدف في مقابلة بثها التلفزيون الرسمي أنه "إذا تخيلنا لدقيقة أن روسيا تخلت عن دورها كمورد للسلاح فنحن ندرك أن هذا الموقع لن يظل شاغرا".

ويسود هدوء جبهات القتال بين القوات الأذرية والأرمينية مع اشتباكات متقطعة، وقصف يستهدف أحيانا القرى المحيطة بمنطقة ناغورنو كرباخ.

وقالت وزارة الدفاع الأذرية ونظيرتها في ناغورنو كرباخ إنهما أبرمتا اتفاقا لضمان عدم وقوع أي انتهاكات لمدة خمس ساعات اليوم، وذلك من أجل السماح للجانبين بالبحث عن جثث قتلاهما.

هدنة وانتهاكات
واتفق الجانبان المتحاربان على وقف إطلاق النار، الثلاثاء الماضي، بمساعدة من موسكو بعد أربعة أيام من القصف وضربات المدفعية التي قتل بسببها العشرات. وصمدت الهدنة إلى حد بعيد رغم أن الجانبين أبلغا عن وقوع بعض الانتهاكات.

وتجدد القتال حول الإقليم المدعوم من أرمينيا خلال مطلع الأسبوع، وهو الأعنف منذ هدنة أبرمت عام 1994 وضعت حدا للصراع حول الإقليم الانفصالي لكنها لم تحل النزاع.

وبعد سريان وقف إطلاق النار، أعلن الفاتيكان اليوم السبت أن البابا سيزور أذربيجان وجورجيا من 30 سبتمبر/أيلول حتى 2 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ومن المقرر أن يزور أرمينيا بين 24 و26 يونيو/ حزيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة