إجراءات مكافحة للإيدز بيومه العالمي   
الأربعاء 1430/12/14 هـ - الموافق 2/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:54 (مكة المكرمة)، 3:54 (غرينتش)


تعهد رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما بمكافحة انتشار الإيدز في بلده خلال احتفال باليوم العالمي لمكافحة المرض نظّم في بريتوريا وحضره أطباء وناشطون.

وقارن رئيس الدولة -التي تشهد أكبر نسبة مصابين في العالم- خلال خطابه اليوم بين مكافحة الإيدز ومكافحة النظام العنصري الذي انتهى عام 1994 بانتخاب نيلسون مانديلا رئيسا في أول انتخابات متعددة الأعراق.

وقال إنه اعتبارا من أبريل/نيسان المقبل سيتلقى كل طفل يقل عمره عن عام أدوية مضادة إذا ثبتت إصابته بفيروس "أتش آي في" إضافة إلى علاج الأمهات الحوامل المصابات بالإيدز والسل.

ويبلغ عدد سكان جنوب أفريقيا خمسين مليونا يقدر عدد المصابين بيهم بفيروس "أتش آي في" المسبب للمرض بـ5.7 ملايين، وهي أكبر نسبة إصابات في بلد واحد.

وقررت الولايات المتحدة إثر إعلان زوما تقديم 120 مليون دولار على مدى العامين المقبلين إلى جنوب أفريقيا للمساهمة في شراء الأدوية المضادة لمرض المناعة المكتسب (الإيدز).

بموازاة ذلك قررت إدارة الرئيس باراك أوباما رفع الحظر على دخول المصابين بالمرض إلى أراضي الولايات المتحدة واستضافة مؤتمر جمعية مكافحة الإيدز عام 2012 بواشنطن، حسبما قالت أمس وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي.

زوما متحدثا في مؤتمر بريتوريا بمناسبة يوم الإيدز العالمي (الفرنسية)
وقالت إن مؤتمر الجمعية سيضم 30 ألفا من الباحثين وصناع القرار والعلماء ومديري الهيئات الصحية في أميركا والعالم.

يشار إلى أن حظر دخول المصابين إلى الأراضي الأميركية فرض منذ العام 1987 وكان الرئيس أوباما قد أعلن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن نيته تبديل السياسة الأميركية المتعلقة بالمرض.

البيت الأبيض
وقال بيان للبيت الأبيض إن إدارة أوباما ستزيد أموال الدعم للحيلولة دون نقل الأمهات المصابات بفيروس "أتش آي في" لأطفالهن، مشيرا إلى أن برنامج الدعم المعمول به على هذا الصعيد حال دون انتقال الفيروس إلى 240 ألفا من المواليد الجدد.

وفي فرنسا أصدر قصر الإليزيه بيانا بالمناسبة قال فيه إن إصابات جديدة بالفيروس تحدث سنويا في فرنسا وبقية العالم. ودعا إلى استمرار الاستنفار لتحسين عمليات مكافحة المرض والرعاية الصحية للمصابين به.

وأضاف البيان "هذا هو معنى الوشاح الأحمر"، في إشارة إلى وشاح يرمز لمكافحة الإيدز بطول ثلاثة أمتار علّق على شرفة مكتب ساركوزي في الإليزيه.

وأعربت كارلا بروني ساركوزي قرينة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والناشطة في مجال مكافحة الإيدز من جهتها خلال مقابلة مع صحيفة ألمانية عن اعتقادها بأن مكافحة المرض شهدت تقدما في الفترة الأخيرة. ودعت إلى تكثيف الجهود للحيلولة دون انتقال المرض من الأمهات المصابات إلى أولادهن.

وفي بكين دعا الرئيس هو جينتاو مواطنيه إلى التوقف عن ممارسة التمييز ضد المصابين بالإيدز، وذلك خلال كلمة للمشاركين في مؤتمر ببكين للمتطوعين لمنع انتشار المرض بثها التلفزيون الحكومي.

طلبة صينيون يرفعون لافتة بيوم الإيدز في مدينة شرق البلاد (الفرنسية)
وكان تقرير سنوي أصدرته الأمم المتحدة الأسبوع الماضي قال إن نحو مليوني مصاب بالإيدز ماتوا خلال العام 2008 مما رفع عدد ضحايا المرض إلى 25 مليونا.

وأشار التقرير إلى أن عدد المصابين بالفيروس منذ ظهوره بلغ 60 مليونا مما يجعل عدد المصابين به حاليا هو 33.4 مليون شخص.

لفتات تضامنية
يشار إلى أن أنوار برج إيفل ستطفأ لمدة خمس دقائق في الساعة 17:30 بتوقيت غرينتش، في إشارة تضامن مع المصابين بفيروس "أتش آي في" أو مرض الإيدز.

وستطفأ الأنوار كذلك في الوقت ذاته في مبنى أمباير ستيت أحد أعلى مباني نيويورك وفي برج بروكلين، في إطار حملة "ضوء من أجل الحقوق" الهادفة لتمكين أكبر عدد من المصابين من الحصول على الأدوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة