استمرار الاضطرابات بغزة والاحتلال يجتاح رفح   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

الأقصى صعدت ضغوطها على عرفات لإرغامه على البدء بعمليات الإصلاح (الفرنسية)

استولت مجموعة مسلحة من كتائب شهداء الأقصى صباح اليوم على مبنى محافظة خان يونس احتجاجا على فصل 53 عنصرا يعملون في الأمن العام، واحتجاجا على تعيين اللواء موسى عرفات مديرا عاما للأمن العام، إلى جانب المطالبة بالبدء بعمليات الإصلاح ومحاربة الفساد.

كما أحرق مجهولون الليلة الماضية مركز الشرطة في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة. وقد أتى الحريق أيضا على عدد من المباني المجاورة، من دون أن يوقع أي إصابات بشرية.

ولم تعترف أي جهة بمسؤوليتها عن الحادث، ولكن مصادر محلية رجحت عدم ارتباط هذا الحادث بالأحداث التي وقعت مؤخرا في قطاع غزة.

انزلاق خطير
وقد اعتبر وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات أن الاضطرابات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية حاليا تشكل انزلاقا خطيرا نحو دائرة الفوضى، وأكد أن الكلام عن صراع على السلطة غير سليم.

عريقات استبعد وجود صراع على السلطة (الفرنسية-أرشيف)
وقال عريقات في عمان حيث جاء لتفقد الوزير الفلسطيني السابق نبيل عمرو الذي نقل إلى الأردن لعلاجه من إصابة في ساقه إثر تعرضه لهجوم مسلح الثلاثاء الماضي، إنه إذا كانت إسرائيل تعتبر أن البديل للسلطة الفلسطينية هو الفوضى وأن هذه الفوضى ستخدم عملية السلام فهي مخطئة تماما.

وأكد أن الجهد الفلسطيني كله منصب حاليا على إعادة النظام العام وسيادة القانون لأن هذه الفوضى ستعود بالدمار والكوارث على الشعب الفلسطيني وتطلعاته للحرية.

وكانت القيادة الفلسطينية عقدت أمس اجتماعا في رام الله برئاسة ياسر عرفات أعلنت بعده أنها ستلاحق كل من قام باعتداءات على الأملاك العامة والخاصة على الأراضي الفلسطينية، مشددة على على ضرورة احترام القانون.

أما القيادة الموسعة التي تضم قادة الفصائل التي تشكل منظمة التحرير الفلسطينية فقد أعلنت عن متابعة الإصلاحات، وأكدت عزمها على إحباط أي محاولة لشرذمة الصفوف الداخلية.

هدم منازل
ميدانيا توغلت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية مسافة 150م في منطقة الشعوث المحاذية للشريط الحدودي في رفح جنوب قطاع غزة، وبقيت في المنطقة نحو أربع ساعات قامت خلالها بتدمير خمسة منازل قبل أن تنسحب في ساعات الفجر.

وأشار شهود عيان إلى أن القوات الإسرائيلية جرفت قبل انسحابها مساحة من الأراضي في المنطقة. وذكر شاهد أن الجرافات دمرت أسوار عدة منازل في نفس المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة