هجوم مباغت للقوات العراقية على تنظيم الدولة بالأنبار   
الثلاثاء 1436/6/24 هـ - الموافق 14/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:46 (مكة المكرمة)، 0:46 (غرينتش)

أفادت مصادر أمنية عراقية بأن القوات الحكومية المدعومة بمليشيات الحشد الشعبي وطيران التحالف الدولي تمكنت من التقدم في محافظة الأنبار (غرب) بعد هجوم مباغت على تنظيم الدولة الإسلامية، بينما يتواصل القتال في مصفاة بيجي النفطية التي أعلن التنظيم قبل أيام السيطرة على نصف مساحتها.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في الشرطة بمنطقة البوفراج شمالي الرمادي (مركز محافظة الأنبار) قولها إن القوات العراقية تمكنت من استعادة 40% من المنطقة، وسط مقاومة شرسة من التنظيم، وفق المصادر.

وقال العضو بمجلس محافظة الأنبار عذال الفهداوي إن تنظيم الدولة عزز صفوفه بمقاتلين من أماكن أخرى في المحافظة، وزرع قنابل لإعاقة تقدم القوات المهاجمة.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر قيادة عمليات الأنبار أن القوات العراقية قتلت 44 من عناصر التنظيم، في حين قال القائد العسكري عبد الأمير الخزرجي لوكالة الأناضول إن عدد قتلى التنظيم بلغ ستين.

وكان الطيران الحربي للتحالف الدولي -بالتنسيق مع القوات الأمنية- قد تمكن أمس الاثنين من قصف ستة أهداف مختارة لتنظيم الدولة في ثلاث مناطق: البوفراج شمال الرمادي والتأميم غرب المدينة والملعب جنوبا.

غير أن مجلس المحافظة حذر أمس من أن استمرار الدعم الحكومي "المحدود" من الأسلحة إلى المحافظة سيطيل معركة الأنبار إلى عدة شهور.

وكانت القوات العراقية بدأت الأربعاء الماضي حملة عسكرية لاستعادة محافظة الأنبار من تنظيم الدولة، وذلك بمشاركة عشرة آلاف مقاتل من كافة الأجهزة الأمنية والعسكرية، وبمساعدة غارات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

الجيش بدأ الأربعاء عملية عسكرية
لاستعادة الأنبار من تنظيم الدولة (الجزيرة)

قتال بيجي
في هذه الأثناء، أفادت مصادر من مدينة بيجي النفطية بأن التنظيم تمكن من السيطرة على نصف المصفاة, وأن الجيش العراقي المدعوم بمليشيا الحشد الشعبي لا يزال يحاول صد هجوم التنظيم.

ونقلت الأناضول عن قيادي في قوات الحشد الشعبي أن قائد حماية مصفاة بيجي قتل مساء أمس في مواجهات التنظيم الذي يسعى للسيطرة على المصفاة منذ ثلاثة أيام.

وقال القيادي يزن مشعان إن هجوم التنظيم كان الأقوى منذ يونيو/حزيران الماضي.

وأوضحت مصادر في الشرطة العراقية أن عناصر التنظيم شنوا هجوما واسع النطاق انطلاقا من منطقة الفتحة شرقي المصفاة ومن منطقة معمل الأسمدة شمالي المصفاة، وتمكنوا من اختراق دفاعات المصفاة الخارجية والسيطرة على أبراج الحماية الشرقية، وقصفوا بشدة منشآت المصفاة حيث شوهدت سحب الدخان وهي تغطي سماء المصفاة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة