باكستان: الإرهاب والأسلحة النووية   
الاثنين 1423/3/16 هـ - الموافق 27/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت بعض الصحف البريطانية الصادرة اليوم بتحذير الرئيس الأميركي لباكستان بضرورة وقف عمليات التسلل إلى الهند عبر الحدود لنزع فتيل التوتر في شبه القارة الهندية، كما نقلت عن أحد المتخصصين الباكستانيين في الفيزياء النووية قوله إن العلماء الباكستانيين قد عملوا على مدار السنوات الثلاث الماضية للتسريع في إنتاج أسلحة نووية تحتوي على نسبة عالية من اليورانيوم.


بوش لباكستان: منع العمليات الإرهابية أهم من إجراء التجارب على الصواريخ

إندبندنت

بوش: منع الإرهاب أهم
أبرزت صحيفة إندبندنت البريطانية تحذير الرئيس الأميركي جورج بوش في باريس لباكستان بضرورة وقف عمليات التسلل إلى الهند عبر الحدود لنزع فتيل التوتر في شبه القارة الهندية إذ قال بوش إن منع العمليات الإرهابية أهم من إجراء التجارب على الصواريخ.

وتشير إندبندنت إلى المظاهرات التي نظمت في باريس احتجاجا على زيارة بوش حيث احتشد نحو أربعة آلاف متظاهر في باريس, بينما تجمع نحو ألف شخص في كان متهمين بوش بالتحريض على الحرب وأنه يسعى للهيمنة على العالم, كما تحدثت الصحيفة عن خيبة أمل منظمي تلك المسيرات الذين كانوا يتوقعون مشاركين كثرا.

إلا أن الصحيفة تتوقع مسيرات أكبر اليوم عندما يزور بوش مقبرة الجنود الأميركيين الذين سقطوا في الحرب العالمية الثانية, حيث سيوجه خطابا وصفته الصحيفة بأنه للاستهلاك الداخلي.


باكستان تمتلك عددا من الرؤوس النووية أكثر مما يعرفه عنها العالم, وكل رأس نووي له نفس القدرة التدميرية لتلك القنبلة التي ألقتها الولايات المتحدة على هيروشيما

تايمز

الرؤوس النووية الباكستانية
نقلت صحيفة تايمز البريطانية عن أحد المتخصصين الباكستانيين في الفيزياء النووية قوله إن العلماء الباكستانيين قد عملوا ليل نهار على مدار السنوات الثلاث الماضية للتسريع في إنتاج أسلحة نووية تحتوي على نسبة عالية من اليورانيوم، وإن باكستان تمتلك عددا من الرؤوس النووية أكثر مما يعرفه عنها العالم, وإن كل رأس نووي له نفس القدرة التدميرية لتلك القنبلة التي ألقتها الولايات المتحدة على هيروشيما عام 1945.
من جهة ثانية ذكرت تايمز أن رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار رفض مقابلة رئيس حزب المحافظين البريطاني الذي يزور إسبانيا حاليا بسبب موقفه المتصلب إزاء قضية جبل طارق. وقد وجه قادة حزب المحافظين اللوم إلى الحكومة العمالية البريطانية متهمين إياها بإثارة مشاعر الإسبان عندما قبلت بالعودة مجددا للتفاوض على جبل طارق.

وتشير الصحيفة إلى أن أدبيات حزب المحافظين تعتبر مسألة السيادة على جبل طارق موضوعا غير قابل للتفاوض مع إسبانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة