تلغراف: الاتفاق التركي الأوروبي مخالف للقانون الدولي   
الأربعاء 30/5/1437 هـ - الموافق 9/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

توالت ردود الفعل المتباينة في بعض أبرز الصحف البريطانية اليوم على الاتفاق الأوروبي التركي بشأن أزمة اللاجئين، الذي تم التوصل إليه في قمة بروكسل أمس الثلاثاء.

فقد ذكرت صحيفة ديلي تلغراف أن مقترح الاتحاد الأوروبي إعادة عشرات آلاف المهاجرين بشكل جماعي من اليونان إلى تركيا، من المرجح أن يكون مخالفا للقانون الدولي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الخطة قوبلت بعاصفة من الاحتجاجات من الخبراء القانونيين الذين حذروا من أنها تتعارض مع قانون الاتحاد الأوروبي والقانون الدولي، بما في ذلك ضرورة أن يجري تقييم حالات طالبي اللجوء كأفراد.

ومشكلة أخرى هي أن تركيا قد وقعت اتفاقات ترحيل مع دول مثل أفغانستان التي لها سجل ضعيف في حقوق الإنسان، وهذا يمكن أن يكون أيضا خرقا للقوانين التي تمنع إعادة اللاجئين إلى مناطق الحروب.

من جانبها أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من أن الاتفاق التركي الأوروبي كان متعجلا ويمكن أن يترك اللاجئين السوريين من دون حماية وعرضة لخطر إعادتهم إلى منطقة الحرب.

وفي تصريح له نشرته صحيفة غارديان، شكك المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في شرعية الاتفاق، ووصف برنامج تبادل اللاجئين بأنه مثير للجدل، لأنه بموجب الاتفاق سيُعاد اللاجئون السوريون من الجزر اليونانية إلى تركيا، بينما تأخذ دول أوروبية طالبي اللجوء الموجودين حاليا في تركيا.

كما وصف المدير الأوروبي لمنظمة العفو الدولية الاتفاق بالمحبط في يوم كئيب، وأنه إذا طبق بمعناه المطلق فإن عدد اللاجئين الذين ستأخذهم أوروبا سيتوقف على عدد اللاجئين المستعدين للمخاطرة بأرواحهم عبر وسائل أخرى.

أما افتتاحية فايننشال تايمز فقد اعتبرت الاتفاق آخر فرصة لأوروبا لحل أزمة المهاجرين واستعادة زمام المبادرة. وقالت الصحيفة إن الاتفاق مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بغيض ولكن لا مفر منه، وأشارت إلى أن الاتفاق يحتاج إلى صياغة نهائية من قبل زعماء الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة