مظاهرات بمصر ومنع للخطابة بدون ترخيص   
الأربعاء 1434/11/7 هـ - الموافق 11/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)
متظاهرون يحملون شعار رابعة أثناء مشاركتهم في مظاهرة بسيناء (الجزيرة)

خرجت مظاهرات في عدة محافظات مصرية اليوم الثلاثاء تحت شعار "الكرامة والحرية للمرأة المصرية" دعما للنساء اللاتي يعارضن الانقلاب، وذلك استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية. وفي الأثناء أعلن وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة أن السلطات ستمنع 55 ألفا من الأئمة الذين لا يحملون تراخيص من إلقاء خطب بالمساجد.

ففي محافظة الجيزة جابت مسيرات حيي الهرم والمهندسين، ورفع المتظاهرون لافتات تندد بمجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر, وتطالب بمحاكمة المسؤولين عنها. كما رددوا هتافات تطالب بعودة مسار الشرعية والاقتصاص من كل من ساهم في إراقة دماء المتظاهرين السلميين.

وفي محافظة الإسكندرية الساحلية جابت شوارع حي العوايد مسيرة مناوئة للانقلاب العسكري، وهتف فيها المتظاهرون ضد ما وصفوه بحكم العسكر حاملين شعار رابعة وطالبوا بالتحقيق في جرائم مجزرتي رابعة والنهضة ومحاكمة المسؤولين عنهما، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

كما شهدت محافظة شمال سيناء مظاهرة منددة بالانقلاب العسكري وعزل الرئيس مرسي، وذلك بعد يوم من إصابة ثمانية أشخاص بينهم سيدات إحداهن حامل برصاص الجيش أثناء مسيرة مناهضة للانقلاب في قرية نجلية مركز بئر العبد بشمال سيناء، في حين قتل ثلاثة أشخاص بينهم شاب متأثر بجراحه.

ورغم عدم بدء العام الدراسي في مصر، نظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" تحركات أمام جامعة الفيوم وفي ميدان المسلة أحد أكبر ميادين المحافظة.

وبدأت الاحتجاجات بتنظيم سلاسل بشرية امتدت إلى شوارع المدينة حيث ردد المشاركون شعارات رافضة لما وصفوه بحكم العسكر وطالبوا برحيله ومحاكمة قادته. كما استنكر الطلاب إعطاء حق الضبطية القضائية لأمن الجامعات، مؤكدين استمرارهم في تحركاتهم حتى إسقاط الانقلاب.

وفي الأقصر خرجت مظاهرة منددة بالانقلاب العسكري وبقتل متظاهرين ومعتصمين، ورفع المشاركون فيها شعار رابعة، ورددوا هتافات تطالب بالقصاص من قتلة المعتصمين السلمين خلال فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وزير الأوقاف قال إن تصاريح الخطابة ستمنح لخريجي الأزهر الشريف فقط (الجزيرة)

تراخيص بالخطابة
من جهة أخرى أعلن وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة الثلاثاء أن السلطات ستمنع 55 ألفا من الأئمة الذين لا يحملون تراخيص لإلقاء خطب في المساجد.

وقال الوزير في تصريحات صحفية إن هؤلاء الائمة لا يحملون تراخيص لإلقاء الخطب وينظر إليهم على أنهم متطرفون ويمثلون تهديدا للأمن المصري.

وأضاف أن القرار يهدف إلى تقنين عملية الخطابة خلال صلاة الجمعة وقصر إلقاء الخطب على المصرح لهم بذلك.

وأوضح الوزير أن تصاريح الخطابة ستمنح لخريجي الأزهر الشريف فقط، مشيرا إلى أن تصاريح الخطابة الصادرة عن وزارة الأوقاف ستعد لاغية ما لم تجدد خلال شهرين من تاريخ التاسع من سبتمبر/أيلول الجاري.

وكان وزير الأوقاف قد قرر أمس الاثنين منع إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن ثمانين مترا إلا للضرورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة