سدس سكان العالم يعانون البدانة   
الخميس 25/3/1423 هـ - الموافق 6/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر الاتحاد العالمي لطب أمراض القلب أن سدس سكان العالم يعاني من زيادة الوزن أو البدانة التي تشكل السبب الرئيسي لأمراض القلب التي تؤدي إلى وفاة شخص من كل ثلاثة سنويا في العالم. وأكد في بيان أن الأمراض الأكثر ارتباطا بالبدانة وهي أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول تسهم إلى حد كبير في هذه الوفيات.

وأضاف البيان أن البدانة الزائدة تفوق 12 مرة نسبة الوفيات لدى الشريحة العمرية من 25 إلى 35 وتزيد مخاطر الإصابة بالسكري أحد أبرز أسباب أمراض شرايين القلب والجلطات الدماغية.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 22 مليون طفل يقل عمرهم عن خمسة أعوام يعانون من زيادة في الوزن. وأكدت المنظمة أن نسبة البدانة ترتفع بشكل خاص في البلدان ذات العائد الضعيف أو المتوسط.

وقال رئيس اتحاد طب أمراض القلب ماريو مارانهاو إن ازدياد نسب البدانة تكون عادة في البيئة التي لا تحض على النشاط الرياضي لكن تشجع في المقابل العادات الغذائية الضارة.

وتستأثر البدانة بقسط كبير من نفقات الصحة العامة. ففي الولايات المتحدة يخصص
9.4% من الموازنة الوطنية للمرضى الذين يعانون من زيادة في الوزن. وبشكل عام تقل هذه النفقات في الدول الغربية لتتراوح بين 2 و 8% من إجمالي الموازنة العامة للصحة.

وقدم مارانهاو عدة توصيات للحد من مخاطر السمنة منها تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والتنويع في استهلاك الحبوب وتفضيل الأغذية القليلة الدهون واستخدام زيوت الزيتون أو عباد الشمس أو الذرة أو بذور العنب عوضا عن استخدام الشحوم الحيوانية في الطهي (السمن والزبد).

ودعا اتحاد أمراض القلب في دراسة له إلى تجنب الأطعمة المقلية والتركيز على الطهي على البخار والمشويات لخفض الدهون، ويدعم الاتحاد توصيات منظمة الصحة العالمية التي تدعو إلى القيام بتمارين رياضية لمدة 30 دقيقة يوميا.

ويضم الاتحاد 166 جمعية ومؤسسة لعلاج أمراض القلب في 97 دولة، وكان الاتحاد ومقره جنيف قد أعلن اعتبار 29 سبتمبر/ أيلول المقبل يوما عالميا لأمراض القلب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة