بكتيريا الفم ربما لها علاقة بالشقيقة   
الاثنين 1438/1/30 هـ - الموافق 31/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)

توصلت دراسة أميركية إلى أن بكتيريا الفم قد تكون لها علاقة بالصداع النصفي "الشقيقة"، إذ وجد الباحثون أن ميكروبات الفم موجودة بصورة أكبر عند مرضى الصداع النصفي مقارنة بغيرهم.

وتعيش هذه البكتيريا في الفم وتتغذى على النترات الذي يتحول أخيرا إلى أكسيد النيتروجين، ويسبب أكسيد النيتروجين توسعا في الأوعية الدموية، ويعتقد الأطباء أن التوسع الكبير للأوعية الدموية في الدماغ هو أحد أسباب ظهور الصداع النصفي المفاجئ.

وأجرى الدراسة فريق بحثي من كلية سان دييغو الطبية في ولاية كاليفورنيا الأميركية، وذلك وفقا لما نقله موقع "دي فيلت" الألماني.

ويعتقد علماء كلية سان دييغو الطبية أن بكتيريا الفم لها دور في ظهور الصداع النصفي، ويحاول العلماء معرفة تأثيرات بكتيريا الفم عبر إجراء دراسات موسعة.

وذكر العلماء أنه في حال إثبات هذه العلاقة بين بكتيريا الفم وظهور الصداع النصفي قد يحاول العلماء "إجراء عملية تنظيف" للفم لتقليل آثار الصداع النصفي، نقلا عن موقع "دي فيلت" الألماني، غير أن النتائج ما زالت قيد البحث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة