حرائق كاليفورنيا تتراجع والطقس يحسن فرص مكافحتها   
الأحد 1428/10/17 هـ - الموافق 28/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:50 (مكة المكرمة)، 1:50 (غرينتش)

رجال الإطفاء يكافحون لمحاصرة ما تبقى من الحرائق (رويترز)

تحسنت أحوال الطقس في جنوب كايفورنيا مجددة الآمال بمزيد من التراجع في حدة الحرائق المندلعة هناك منذ أسبوع والتي أتت على نحو 2100 كلم2 من الأراضي ودمرت مئات المساكن والمنشآت.

ومع استمرار جهود رجال الإطفاء في مكافحة الحرائق التي تسبب بها الجو الحار والجاف، هطلت زخات من الأمطار مصحوبة برياح رطبة على جنوب كاليفورنيا لتزيد من فرص محاصرة النيران.

ورغم أنه تمت محاصرة أكثر من عشرة حرائق فإن رجال الإطفاء لا يزالون يكافحون لإخماد تسعة أخرى حيث تم احتواء عدد منها بنسب متفاوتة.

وتتركز الجهود على الحريق الأكبر في مقاطعة سان دييغو والذي التهم مساحة تزيد عن 800 كلم2، وعلى حريق في سانتياغو وهو حريق أصغر في مقاطعة أورانج ذكرت تقارير إعلامية أنه اندلع ليلة السبت.

وفي فولبروك التي تبعد 65 كلم شمالي سان دييغو تفقدت طواقم فرق الإنقاذ الأضرار الناجمة عن الحرائق التي أتت على الكثير من المنازل وأحرقت قطاعات كبيرة من الأراضي.

وبينما بلغت الخسائر المادية نحو ملياري دولار، لم يعرف حتى الآن عدد القتلى الكلي حيث تأكد مقتل سبعة بينهم أربعة مهاجرين غير شرعيين وجدت جثثهم متفحمة عند الحدود مع المكسيك.

أما على صعيد المنشآت المدمرة فقد بلغت نحو 2300 بينها 1700 منزل في المنطقة التي تضم الكثير من المنازل والأبنية الفخمة، في حين بقي 4400 مواطن في الملاجئ إلى أن يتم السماح لهم بالعودة لتفقد منازلهم.

وعاين الرئيس الأميركي جورج بوش بصحبة حاكم الولاية أرنولد شوارزنيغر الخميس بعض المناطق المتضررة بالحرائق واطلعا في جولة بالمروحية على المناطق الأكثر تضررا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة