الاتحاد الأوروبي يدرج منظمة كولومبية في قائمة الإرهاب   
الجمعة 1423/3/6 هـ - الموافق 17/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خوسيه بيكيه
أعلنت إسبانيا التي ترأس حاليا الاتحاد الأوروبي عن توقعها بأن يقوم الاتحاد في وقت قريب بإدراج القوات المسلحة الثورية الكولومبية على لائحة المنظمات الإرهابية. وتأتي هذه الخطوة بطلب من الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا الذي تخوض حكومته مواجهات مسلحة مع المنظمة.

وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه بيكيه إن القمة التي افتتحت اليوم في مدريد وتجمع قادة الاتحاد ورؤساء دول أميركا اللاتينية والكاريبي تتقاسم القناعة نفسها بشأن السمات الإرهابية لمنظمة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك).

وأبلغ الوزير مؤتمرا صحفيا بأن إدراج المنظمة في تلك القائمة سيتم في وقت قريب جدا، وإذا أمكن سيكون ذلك في الاجتماع القادم للمؤسسات المختصة بتحديد المعايير التي تضاف بموجبها أي منظمة إلى القائمة.

وتعد منظمة القوات المسلحة الثورية التي تواجه الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا واحدة من أقوى المليشيات في المنطقة إذ تضم 16 ألف مقاتل. وطلب باسترانا من الاتحاد الأوروبي إضافة المنظمة لقائمة المنظمات الإرهابية. غير أن وزير الخارجية الإسباني قال إنه لم يتم التقدم بطلب من أجل ضم منظمة يسارية أصغر هي جيش التحرير الوطني الكولومبية ولكنه أعرب عن اعتقاده بأنها ذات طبيعة إرهابية.

وتستطيع دول الاتحاد الأوروبي, بموجب هذه القائمة تجميد الأصول المالية للجماعات المدرجة فيها والتي تضم الآن منظمة قوات الدفاع الذاتي الموحدة الكولومبية, وهي مليشيات يمينية شبه عسكرية. كما تضم القائمة حاليا منظمة إيتا الانفصالية التي تسعى لاستقلال إقليم الباسك عن فرنسا وإسبانيا, إضافة إلى تنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن والجيش الجمهوري الحقيقي المنشق عن منظمة الجيش الجمهوري الإيرلندي.

وتم إنشاء القائمة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي قبل تولي إسبانيا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي. وأعلنت مدريد أن محاربة الإرهاب ستكون على رأس أولوياتها إبان فترة رئاستها للاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة