جائزة الإيسيسكو للدراسات الإسلامية لطه عبد الرحمن   
الأربعاء 1427/11/23 هـ - الموافق 13/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)
التويجري أثناء تسليمه الجائزة للدكتور طه عبد الرحمن (الجزيرة نت)
الحسن السرات- الرباط
تسلم الفيلسوف المغربي الدكتور طه عبد الرحمن جائزة الإيسيسكو للفكر والدراسات الإسلامية التي منحتها له الصيف الماضي، وذلك في الجلسة الافتتاحية لأشغال المؤتمر العام التاسع للمنظمة الذي اختتم أعماله في المغرب يوم أمس.
 
وقال طه عبد الرحمن للجزيرة نت إنه يشعر بالفخر والاعتزاز لفوزه بهذه الجائزة، مضيفا أن هذه الجائزة ليست لشخصه ولكنها للبحث الذي نشره حول "سؤال الأخلاق" في وقت تشتد فيه حاجة العالم إلى الأخلاقية، وليس إلى العقلانية التي ألحقت بها الإنسانية الضرر والأذى إلى نفسها بنفسها, حسب قوله.
 
ومن جهته، أكد المدير العام للإيسيسكو الدكتور عبد العزيز التويجري في تصريح للجزيرة نت، أن الدكتور طه عبد الرحمن أستاذ أجيال وفيلسوف ومن أعلام الفكر الإسلامي المعاصرين الذين تعتز بهم الأمة والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم.
 
وأضاف التويجري أن "المنظمة عندما تقدم هذه الجائزة لهذا المفكر المغربي ذي الوزن الثقيل، فإن في ذلك تقديرا للرجل ولفكره وللرسالة التي يحملها ويقدمها لأمته وللعالم".
 
وأشار إلى أن "سؤال الأخلاق" الذي استحق به الدكتور طه عبد الرحمن الجائزة، يعالج قضية على جانب كبير من الأهمية بالنسبة للإنسانية اليوم، فالأخلاق هي قمة السلوك الإسلامي والرسول عليه الصلاة والسلام إنما بعث ليتمم مكارم الأخلاق.
 
الأخلاقية وليس العقلانية
ويعتبر كتاب "سؤال الأخلاق" مساهمة في النقد الأخلاقي للحداثة الغربية من طرف الدكتور طه عبد الرحمن، ركز فيه على أن "الأخلاقية هي وحدها التي تجعل أفق الإنسان مستقلا عن أفق البهيمة".
 
وأكد طه عبد الرحمن أنه "لا مراء في أن البهيمة لا تسعى إلى الصلاح في سلوكها كما تسعى إلى رزقها مستعملة في ذلك عقلها، فالأخلاقية هي الأصل الذي تتفرع عليه كل صفات الإنسان من حيث هو كذلك، والعقلانية التي تستحق أن تنسب إليه ينبغي أن تكون تابعة لهذا الأصل الأخلاقي".
 
والدكتور طه عبد الرحمن فيلسوف مغربي ذو حضور عالمي إذ أنه عضو عدة جمعيات عربية ودولية للفلسفة والفكر والمنطق، وبالإضافة إلى مساره العلمي كأستاذ جامعي للفلسفة والمنطق بجامعة محمد الخامس بالرباط طيلة أكثر من ثلاثة عقود، فهو رئيس منتدى الحكمة للمفكرين والباحثين بالمغرب.
 
وعانى طه عبد الرحمن من حصار إعلامي وثقافي في المغرب بسبب هيمنة الفكر اليساري على الجامعة حينا من الزمن استمر بعضه إلى غاية اليوم، وتجلى ذلك في المؤتمر الدولي للفلسفة المنظم الشهر الماضي بالمغرب حيث لم توجه الدعوة إلى طه عبد الرحمن للمشاركة أو الحضور، واعتبر بعض الباحثين ذلك نوعا من التخلص من صوت مقلق يرتكز على المرجعية الإسلامية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة