ضابط يوغسلافي يسلم نفسه لمحكمة لاهاي   
الاثنين 25/8/1422 هـ - الموافق 12/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إحدى جلسات محكمة العدل الدولية بلاهاي (أرشيف)

وصل اللواء البحري اليوغسلافي المتقاعد ميودراغ يوكيتش اليوم الاثنين إلى هولندا حيث يفترض أن يتم اقتياده إلى سجن تابع لمحكمة الجزاء الدولية ليوغسلافيا السابقة التي تتهمه بارتكاب جرائم حرب.

وكان يوكيتش (66 عاما) غادر بلغراد صباح اليوم طوعا ليحاكم بتهمة ارتكاب جرائم حرب بالتعاضد مع ثلاثة ضباط آخرين في الجيش اليوغسلافي أثناء حصار مدينة دوبرونفيك الكرواتية عام 1991. واتهم الأربعة بالمسؤولية عن مقتل 43 مدنيا أثناء قصف منطقة دوبرونفيك والمنطقة المحيطة بها.

وقال اللواء يوكيتش للصحفيين في مطار بلغراد إن "القرار الذي اتخذته كان صعبا للغاية على أسرتي، لكني كعسكري أعتقد أنه القرار الوحيد الصحيح المشرف، خاصة في هذا الوضع الذي يواجه فيه تعاون بلادي مع محكمة لاهاي عقبات".

وأضاف اللواء الذي ترافقه زوجته وشقيقه وابنته "أديت واجبي تمشيا مع القوانين الدولية المعترف بها، وأتوقع أن يقف بلدي معي".

وينتظر أن تتم عملية المثول الأولية ليوكيتش أمام المحكمة التي يدفع فيها ببراءته من التهم الموجهة إليه في الأيام القليلة القادمة.

وكان أحد المتهمين وهو الجنرال بايل ستروغر سلم نفسه طوعا إلى المحكمة يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ودفع ببراءته من التهم الموجهة إليه. ولايزال المتهمان الباقيان وهما ميلان زيتش وفلاديمير كوفاسيفيتش طليقين. يشار إلى أن مدينة دوبرونفيك التي صنفتها اليونسكو ضمن التراث الإنساني عام 1991 كانت هدفا لقصف كثيف للجيش اليوغسلافي الذي يسيطر عليه الصرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة