استئصال الزائدة بالمنظار أفضل من الجراحة التقليدية   
الاثنين 28/10/1424 هـ - الموافق 22/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال أطباء أميركيون إن المرضى الذين تجرى لهم جراحة الزائدة بالمنظار يتعافون أسرع من أقرانهم الذين تستأصل لهم الزائدة بأسلوب الجراحة التقليدية.

وأظهرت الدراسة أن مرضى الزائدة الذين أجريت لهم الجراحة بالمنظار يتعافون على الأرجح أسرع ويعودون إلى المنزل في فترة تقل ثلاثة أمثال عن فترة المرضى الذين تجرى لهم الجراحة بالأسلوب التقليدي، كما أنهم لا يحتاجون إلى فترة تمريض بعد خروجهم من المستشفى.

ويحدث الجراح شقا صغيرا في البطن في جراحة المنظار قبل إدخال كاميرا صغيرة تسمح له باستئصال الزائدة بمشاهدة العملية التي يجريها على شاشة تلفزيون. أما غالبية جراحات الزائدة التي تجرى بالأسلوب التقليدي فتتطلب شقا كبيرا في البطن.

وشملت الدراسة التي نشرت في حولية الجراحات لشهر يناير/ كانون الثاني القادم 43757 حالة أجريت لها جراحة الزائدة عام 1997، وكان من بينهم 17.4% أجريت لهم الجراحة بالمنظار.

وقال الدكتور أولريخ غولر الذي قاد الدراسة في جامعة ديوك إن هذه الدراسة توفر أدلة دامغة على أن جراحة المنظار أفضل من أسلوب فتح البطن (التقليدي) خاصة فيما يتعلق بطول فترة البقاء في المستشفى.

وتشير إحصاءات مستشفى مايو الأميركي إلى أن 8% من الأميركيين يصابون بالزائدة خاصة في المرحلة المبكرة من العمر ما بين عشر سنوات و30 عاما.

وذكر باحثون أن الجراحين تأخروا في استخدام جراحة المنظار لأنها أسلوب جديد نسبيا. وأضافوا أن الأمر يتطلب إجراء مزيد من الدراسات لإثبات أن هذه الجراحة أرخص وتتيح للمريض فرصة حياة أفضل تتدنى فيها مضاعفات الجراحة على المدى البعيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة