سوكي تبدأ رحلة سياسية جنوبي ميانمار   
الأحد 1423/5/12 هـ - الموافق 21/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سوكي تزور مقر رابطتها الوطنية من أجل الديمقراطية في يانغون بعد إطلاق سراحها (أرشيف)
واصلت أونغ سان سوكي زعيمة المعارضة في ميانمار رحلتها السياسية التي بدأتها أمس في با آن عاصمة ولاية كايين على بعد 105 كلم جنوب شرق العاصمة يانغون ووصلت اليوم إلى ولاية مون الجنوبية، وهذه الرحلة الأولى لها منذ إطلاقها من قيد الإقامة الجبرية في منزلها في مايو/أيار الماضي.

وقد احتشد الآلاف من مؤيدي سوكي على طول طريق رحلتها التي تكتسب أهميتها من كونها تشمل هاتين المنطقتين الحساستين, نتيجة المعارك الجارية فيهما بين عدد من المجموعات المنشقة والنظام العسكري الحاكم في يانغون. وتقوم المعارضة الحائزة على جائزة نوبل للسلام بافتتاح عدد من المكاتب لحزبها الرابطة الوطنية الديمقراطية في المناطق التي تزورها.

وتسعى سوكي لحشد التأييد السياسي لدعوتها إجراء حوار "حقيقي مع النظام في يانغون لرسم مستقبل ميانمار السياسي". وكانت الحكومة قد بدأت محادثات مع المعارضة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2000 لكن الحوار لم يتخط مرحلة بناء الثقة بين الجانبين حسب مراقبين.

ومن المقرر أن يقوم مبعوث الأمم المتحدة الخاص رضا علي إسماعيل بزيارة إلى ميانمار في الثاني من أغسطس/آب المقبل. وأفادت تقارير من محللين أن المبعوث الدولي لعب دورا أساسيا في إقناع الحكومة بالسماح للمعارضة سوكي بالقيام بهذه الرحلة السياسية, حيث تعتبر اختبارا حقيقيا "لمدى الحرية التي تتمتع بها سوكي" بعد إطلاق سراحها مؤخرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة