صحيفة ألمانية: عباس ألعوبة   
الجمعة 1431/9/25 هـ - الموافق 3/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)
الصحيفة وصفت عباس (يسار) بالرئيس "منتهي الصلاحية" (رويترز)

اعتبرت صحيفة يونغا فيلت الألمانية أن المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل "ولدت ميتة" واصفة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه "ألعوبة" بيد واشنطن ورئيس "منتهي الصلاحية".
 
وقال المحرر السياسي بالصحيفة إنه حتى من قبل حدوث هجوم سبتمبر/ أيلول في الخليل بالضفة الغربية، الذي أودى بحياة أربعة مستوطنين إسرائيليين قتلوا في سيارة كانت تقلهم إلى مستوطنة بالأراضي الفلسطينية المغتصبة، وصف كثير من المراقبين ما يسمى مفاوضات السلام الثلاثية الدائرة حاليا في واشنطن بأنها "ولدت ميتة".
 
وأوضح راينر روب أن أحد أسباب هذا الوصف "يعود إلى أوضاع القادة المشاركين في هذه المفاوضات، فالجانب الإسرائيلي الذي يقوده رئيس الوزراء اليميني المتصلب بنيامين نتنياهو، يواجه فريقا فلسطينيا يترأسه ألعوبة اشترته واشنطن هو محمود عباس".
 
وأضاف الكاتب أن "الرئيس الأميركي باراك أوباما الراعي الرسمي لهذه المفاوضات، كان يفترض أن يكون وسيطا محايدا ونزيها، غير أنه تحول إلى أداة صغيرة في حقيبة الصهاينة بعد أن كرر ركوعه أمام اللوبي الداعم لهؤلاء في واشنطن وإسرائيل".
 
وذكر روب أن "أكثر ما يثير الدهشة هو أن عباس الذي يقدم نفسه في هذه المفاوضات كممثل شرعي للفلسطينيين، هو في الحقيقة فاقد الصلاحية القانونية بعد أن انتهت فترة رئاسته في يناير/ كانون الثاني 2009، وهذا ما صمتت عنه وسائل الإعلام الكبيرة صمت القبور".
 
أدنى فرصة نجاح
وأضاف أنه "بتوجيهات من واشنطن تم نسيان مسألة انتخاب رئيس فلسطيني جديد، وكل المشاركين الآن في مفاوضات العاصمة الأميركية يدركون جيدا أن عباس الموصوف بالخيانة والمكروه من أغلبية الفلسطينيين، لن تكون له أو لحركته الفاسدة فتح (حركة التحرير الوطني) أدنى فرصة للنجاح في أي انتخابات تجري بشكل ديمقراطي".
 
وتساءل المحلل السياسي الألماني "كيف لعباس أن يوافق بلا تفويض ديمقراطي، على قرارات تاريخية سيكون لها تداعيات ثقيلة الأثر على قضية فلسطين".
 
وأشار إلى أن شمس عباس ستغرب فورا إذا تجاوز حدوده وقبل باتفاق مع نتنياهو في ظل مواصلة إسرائيل اغتصاب أراضي الفلسطينيين، وتوسعها بإقامة المستوطنات غير الشرعية بالضفة، ومحاولاتها ضم القدس الشرقية.
 
ولفت محلل صحيفة يونغا فيلت إلى أن "شعور نتنياهو القوي بانحياز أوباما إلى صفه وعدم قدرته على معارضته، شجعه على الإعلان بملء فمه قبل بدء مفاوضات واشنطن بأنه لن يقدم أي تنازلات أو يمدد قرار وقف الاستيطان الذي سينتهي الخريف القادم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة