أفلام إسرائيلية على خلفية أسوار القدس تروج ليهوديتها   
الثلاثاء 1429/4/23 هـ - الموافق 29/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
مشهد من أحد الأفلام التي عرضتها إسرائيل على أسوار القدس القديمة (الفرنسية-أرشيف)

كشفت مؤسسة الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 48 أن جهات إسرائيلية قامت بعرض عدد من الأفلام التسجيلية على خلفية أسوار القدس القديمة قرب باب الخليل أحد أبواب البلدة تروج لـ"تاريخ عبري يهودي موهوم في مدينة القدس مليء بالأساطير والأكاذيب".

وأوضحت المؤسسة أن ما عرض من أفلام يهدف إلى تكريس السعي اليهودي لتهويد المدينة وتزوير تاريخها، كما كان يركز "على مرور 40 عاما على الاحتلال الإسرائيلي لشرقي القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وأشارت إلى أن عرض الأفلام انطلق الثلاثاء الماضي واستمر حتى مساء الخميس 24 أبريل/نيسان الجاري وكان يبتدئ من الساعة السابعة والنصف مساء ويستمر إلى ساعات متأخرة من الليل مصحوبا بالموسيقى والأغاني اليهودية الصاخبة.

وتؤكد المؤسسة أن أسوار البلدة القديمة في القدس أسوار إسلامية البناء والعمران والتاريخ، وأن استعمالها لتكريس الاعتداء الإسرائيلي على القدس و"تكريس الأوهام والأساطير التلمودية الباطلة" حولها سيفشل "لأن التاريخ العربي والإسلامي في القدس أقوى وأعمق من أن يزول بآلة الكذب الإسرائيلية مهما حاولوا ذلك".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة