أميركا تحث بريطانيا للبقاء بالاتحاد الأوروبي   
الخميس 28/2/1434 هـ - الموافق 10/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)
فيليب غوردون: بريطانيا تجازف بالإضرار بعلاقتها بأميركا إذا تركت الاتحاد الأوروبي (الأوروبية)
حثت الإدارة الأميركية بريطانيا على البقاء في الاتحاد الأوروبي. وقال فيليب إتش غوردون، مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوروبية والأوراسية إن بريطانيا تجازف بالإضرار بعلاقاتها مع أميركا وتهميشها في المجتمع الدولي إذا تركت الاتحاد الأوروبي.
 
وأضاف غوردون "نحن نقدر الصوت القوي للمملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي. ولدينا علاقة متنامية مع الاتحاد الأوروبي كمؤسسة لها صوت مسموع في العالم ونريد رؤية صوت بريطاني قوي فيه. وهذا يصب في مصلحة أميركا. ونحن نرحب باتحاد أوروبي منفتح بريطانيا جزء منه".

واستطرد بأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يعزز "العلاقة الخاصة" بأي شكل من الأشكال. وأميركا ستستمر في إقامة روابط أقوى مع دول الاتحاد الذي ترى أنه يمثل "صوتا متناميا في العالم وشريكا حاسما في القضايا العالمية".

وقالت صحيفة إندبندنت إن التصريحات العلنية لغوردون، وهو عضو بارز محترم في الإدارة الأميركية، تبين مستوى القلق في واشنطن بشأن استفتاء قيد البحث حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

التصريحات العلنية لغوردون ، وهو عضو بارز محترم في الإدارة الأميركية، تبين مستوى القلق في واشنطن بشأن استفتاء قيد البحث حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي

من جانبه قال رئيس الوزراء ديفد كاميرون لمجلس العموم البريطاني إنه رغم عدم تفضيله الانسحاب من الاتحاد الأوروبي لكنه يرى في القيام بذلك أمرا "ممكنا". ومن المتوقع أن يقول كاميرون في خطاب مرتقب قريبا في أوروبا إن استفتاء سيجري في عام 2018، بعد الانتخابات القادمة.

لكن المتشككين في أوروبا طالبوا بإجرائه عاجلا، وانضم بوريس جونسون -الذي يراه البعض منافسا لقيادة المحافظين- إليهم في توجيه هذا النداء.

كما أكد بعض هؤلاء أن الوقوع في شرك الاتحاد الأوروبي خلق توترات سياسية ودبلوماسية مع أميركا وترك الاتحاد سيساعد في إصلاح ودعم هذه الروابط التاريخية.

بدوره أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند على أن بريطانيا لا تستطيع اختيار ماهية القوانين التي تفضلها من قائمة الاتحاد الأوروبي، وينبغي أن تدرك أن العضوية مدى الحياة.

لكن غوردون أصر على أن الولايات المتحدة ستتضرر إذا انسحبت بريطانيا. وقال "هناك الكثير من القضايا الفنية والتفصيلية التي حتما لا بد من تسويتها لكل عضو في الاتحاد الأوروبي وهو يتحرك إلى الأمام، لكن في مجمل الأمر نحن نقدر صوتا قويا للمملكة المتحدة في اتحاد أوروبي قوي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة