مقتل 3 عسكريين في كمين باليمن   
الأحد 1431/6/23 هـ - الموافق 6/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:39 (مكة المكرمة)، 2:39 (غرينتش)
الغارة التي استهدفت أعضاء بالقاعدة قبل نحو أسبوعين لكنها قتلت نائب محافظ مأرب (الجزيرة)

لقي ضابط وجنديان في الجيش اليمني مصرعهم السبت شرقي البلاد في هجوم يشتبه أنه لتنظيم القاعدة على موكب رسمي كان في طريقه إلى منطقة صافر  النفطية.
 
وقال مسؤول حكومي يمني إن الهجوم الذي أدى إلى مصرع قائد كتيبة العقيد محمد صالح الشايف واثنين من مرافقيه وقع في محافظة مأرب بشرق اليمن.
 
وأضاف المسؤول أن ضابطين آخرين وجنديا أصيبوا في الهجوم الذي وقع لدى عودتهم من مهمة أمنية في المحافظة المضطربة.
 
وقال مسؤول محلي في مأرب إنه يعتقد أن المجموعة المهاجمة كانت بقيادة حسن عبد الله صالح العقيلي (28 عاما) وهو من عناصر القاعدة المعروفين في  المنطقة وعلى رأس قائمة المطلوبين في اليمن.
 
وأضاف المصدر القبلي أن قائد المنطقة العسكرية في مأرب كان ضمن القافلة، غير أنه لم يصب بأذى.
 
وفي مأرب أيضا قال مسؤول حكومي إن غالب الزايدي -وهو من كبار المطلوبين لدى صنعاء- سلم نفسه للسلطات. ويواجه الزايدي تهمة إيواء أعضاء بالقاعدة في مأرب.
 
وقبل نحو أسبوعين قتل وسيط يمني كان يشغل أيضا منصب نائب محافظ مأرب في هجوم جوي كان يستهدف أعضاء القاعدة، مما أثار رد فعل عنيفا من جانب قبيلته. وقال وزير الخارجية اليمني الأسبوع الماضي إن بلاده تحقق في ما إذا كان الهجوم يمكن أن تكون قد شنته طائرة بلا طيار، وإذا كان الأمر
كذلك فمن الذي كان يديرها؟
 
ومحافظة مأرب من معاقل تنظيم القاعدة الذي أعلن مسؤوليته عن سلسلة هجمات في اليمن كان آخرها الهجوم الفاشل على السفير البريطاني في صنعاء يوم 26 أبريل/نيسان.
 
وكانت مصادر بوزارة الدفاع الأميركية كشفت في أبريل/نيسان الماضي عن خطط لتعزيز الدعم العسكري للقوات اليمنية الخاصة المكلفة ملاحقة تنظيم القاعدة.

وذكرت المصادر أن الوزارة أبلغت الكونغرس بأنه بصدد تقديم 34 مليون دولار "مساعدة تكتيكية" للقوات اليمنية المسؤولة عن العمليات الخاصة، و38 مليونا أخرى لتزويد صنعاء بطائرات نقل عسكرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة