كرزاي يصطحب ظاهر شاه إلى كابل بعد غد   
الثلاثاء 3/2/1423 هـ - الموافق 16/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كرزاي بجانب وكيلة وزارة الخارجية الإيطالية مارغريتا بونيفير بعد وصوله إلى روما
وصل رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي إلى العاصمة الإيطالية روما على رأس وفد وزاري ليصطحب الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه في طريق عودته إلى كابل بعد 29 عاما من المنفى. وقال مصدر دبلوماسي غربي كبير إنه يتوقع عودة ظاهر شاه إلى أفغانستان بعد غد.

ويرافق كرزاي عدد كبير من الوزراء بينهم وزيرا الخارجية عبد الله عبد الله والداخلية يونس قانوني. وسيقدم الوفد الأفغاني تقريرا للملك السابق بشأن آخر التطورات السياسية والأمنية في البلاد.

ومن المقرر أن يلتقي كرزاي رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني مساء اليوم ليبحث معه الوضع في أفغانستان.

ويأمل كرزاي بأن يتمكن الملك البالغ من العمر 87 عاما من توحيد الجماعات العرقية المتناحرة تحت راية واحدة عند عودته.

وتأتي عودة الملك الأفغاني السابق الذي يعيش في المنفى بروما منذ 1973 إلى أفغانستان ليترأس في العاشر من يونيو/حزيران القادم اجتماع اللويا جيرغا (مجلس الأعيان في أفغانستان) الذي سيقوم بدوره بتعيين حكومة انتقالية مكلفة الدعوة إلى إجراء انتخابات ديمقراطية في غضون 18 شهرا.

محمد ظاهر شاه
في الوقت نفسه أكد دبلوماسي غربي كبير في تصريحات للصحفيين بالعاصمة الإيطالية أن عودة ظاهر شاه إلى كابل ستكون بعد غد الخميس.

وأشار مسؤولون إيطاليون في وقت سابق إلى أن كرزاي والملك السابق سيغادران روما للعودة إلى كابل غدا أو بعد غد الخميس.

وقالت وزيرة الخارجية الإيطالية مارغريتا بونيفير إن الرحلة التي تنظمها القوة الجوية الإيطالية ستنقل ظاهر شاه والآخرين إلى بلد مجاور لأفغانستان ليستقلوا من هناك طائرتين إيطاليتين تهبطان في كابل أو قاعدة بغرام الجوية شمال العاصمة.

وكانت الحكومة الأفغانية المؤقتة بالتعاون مع قوات حفظ السلام الدولية "إيساف" قد شددت من إجراءاتها الأمنية في كابل لحماية الملك.

يذكر أن ظاهر شاه أطيح به على يد ابن عمه محمد داود أثناء وجود الملك في إيطاليا لقضاء عطلته في يوليو/تموز 1973. وقد حول داود مملكة أفغانستان إلى جمهورية قبل اغتياله في انقلاب بعد خمس سنوات من توليه الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة