محكمة في زامبيا ترفع الحصانة عن الرئيس السابق   
الجمعة 1423/6/21 هـ - الموافق 30/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فريدريك شيلوبا
سمحت محكمة في زامبيا اليوم برفع الحصانة عن الرئيس السابق فريدريك شيلوبا حتى يتمكن القضاء من ملاحقته في تهم تتعلق بالفساد إبان فترة حكمه.

ورأت المحكمة التي نظرت في طلب تقدم به شيلوبا ضد قرار اتخذه البرلمان الزامبي لرفع الحصانة عنه, أن البرلمان عمل في إطار صلاحيته بتصويته يوم 16 يوليو/ تموز الماضي على رفع الحصانة التي يتمتع بها شيلوبا بوصفه رئيسا سابقا.

وقال القاضي أنطوني نيانغولو إنه لم يجد ما يمنع من رفع الحصانة عن الرئيس السابق بغرض تسهيل التحقيق معه.

ويتهم شيلوبا بالفساد وبسرقة أموال للدولة تقدر بملايين الدولارات في الفترة التي تولى خلالها الرئاسة والتي امتدت بين عامي 1991 و2001. من جانبهم أعلن محامو شيلوبا أنهم سيستأنفون الحكم أمام المحكمة العليا لحسم الموضوع.

ومنذ تولى الرئيس ليفي مواناواسا السلطة في زامبيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي تم توقيف عدد كبير من الشخصيات القريبة من فريدريك شيلوبا التي يشتبه بتورطها في الفساد وباختلاس أموال عامة, من بينها رئيس الاستخبارات السابق كزافييه شونغو.

وشن مواناواسا حملة صارمة ضد الفساد وصفت بأنها الكبرى من نوعها منذ استقلال زامبيا عن التاج البريطاني عام 1964، ويحاول الرئيس من خلال هذه الحملة إقناع المانحين بأن المساعدات التي ستقدم لبلاده لن تذهب لجيوب المسؤولين الفاسدين.

وكشفت هذه الحملة تورط مسؤولين حكوميين كبار في عملية احتيال وتزوير شراء وبيع السيارات الحكومية، كما أظهرت التحقيقات تورط الرئيس السابق شيلوبا في هذه الفضائح مما دفع الحكومة لإصدار أمر بمنعه من السفر خارج البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة