اكتشاف إصابات بالحمى القلاعية في باراغواي   
الأحد 1424/5/14 هـ - الموافق 13/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حفر الخنادق لدفن الماشية المصابة بالحمى القلاعية في البرازيل تجنبا لانتشار المرض (أرشيف/ رويترز)
أعلن مسؤولون في وزارة الصحة في باراغواي اليوم أن الفحوصات كشفت عن وجود إصابات بمرض الحمى القلاعية في قطيع من الماشية بالقرب من حدودها الشمالية الغربية مع الأرجنتين وبوليفيا.

وأضاف مسؤولون بالرعاية الصحية البيطرية أن الاختبارات أثبتت إصابة 13 حيوانا بالمرض في قطيع موجود في مستوطنة بوزو هوندو الهندية على بعد 800 كلم شمال غربي العاصمة أسونسيون.

وقال مسؤول صحي "تلقينا بلاغا بوجود مرض الحمى القلاعية" وقد بدأ الأطباء البيطريون بالتعامل معه.

واضطرت الحكومة في باراغواي لوقف صادراتها من لحوم الماشية العام الماضي بسبب انتشار المرض في الجزء الشمالي الشرقي من البلاد.

وقامت السلطات بتطبيق برنامج لتطعيم ماشيتها ولكن الحيوانات المملوكة للقبائل الهندية الرحالة تنتقل كثيرا وغالبا ما يفوتها مواعيد تطعيم الماشية.

وتعرضت صناعة اللحوم في الأرجنتين المجاورة لخسارة فادحة بعد انتشار مرض الحمى القلاعية التي أصابت الماشية قبل عامين. ويقول المسؤولون إن المرض انتقل إلى بلادهم من باراغواي.

ويسبب مرض الحمى القلاعية تقرحات في أظلاف وأفواه الحيوانات المصابة ويقلل من إنتاجها للحوم واللبن. كما يؤثر على عملية التكاثر ولكنه لا ينتقل إلى البشر وهو يصيب بشكل أساسي الحيوانات ذات الظلف المشقوق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة