مدير سي آي أي: موسكو تريد بالنهاية رحيل الأسد   
الأربعاء 15/1/1437 هـ - الموافق 28/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)

أعرب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) جون برينان عن ثقته برغبة روسيا في نهاية المطاف برحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد لإيجاد حل للنزاع في سوريا، ولكنه أوضح أن السؤال "متى وكيف سيتمكنون من دفعه للخروج من المشهد؟".

وفي كلمة برينان أثناء مؤتمر في جامعة جورج واشنطن بشأن الاستخبارات، أشار إلى أنه رغم تصريحات الروس فإنه يعتقد أنهم "لا يرون الأسد في مستقبل سوريا".

كما أعرب برينان في المؤتمر الذي عقد في واشنطن الثلاثاء -واطلعت الجزيرة نت على نص مداولاته من الفيديو المنشور على موقع السي آي أي على شبكة الإنترنت- عن اعتقاده أن موسكو تدرك أنه "لا حل عسكريا في سوريا وأن هناك حاجة إلى نوع من عملية سياسية".

واعتبر المسؤول الاستخباراتي الأميركي المفارقة في الموقف الروسي أن موسكو تعتقد أن عليها تقوية الأسد أولا قبل أن يصبح بالإمكان إزاحته.

وأشار إلى أن روسيا تريد أولا الحصول على مزيد من النفوذ والتأثير في سوريا قبل التوجه نحو "عملية سياسية تحمي مصالحها" في هذا البلد.

وتحتفظ موسكو بقاعدة عسكرية بحرية في مدينة طرطوس على الساحل السوري هي الوحيدة لها المطلة على البحر المتوسط.

وبخصوص الوضع الميداني في سوريا اعتبر برينان أن هدف موسكو كان أولا تخفيف الضغط عن قوات الأسد من فصائل المعارضة المسلحة خاصة في محافظتي إدلب (شمال غرب) وحماة (وسط).

لكن الروس اكتشفوا أن تحقيق تقدم ضد قوات المعارضة السورية أصعب مما كانوا يتوقعون، بحسب برينان.

ومن المقرر أن يغادر وزير الخارجية الأميركي جون كيري واشنطن -اليوم الأربعاء- متوجها إلى فيينا للمشاركة في سلسلة محادثات متعددة الأطراف بشأن الأزمة السورية ستعقد الجمعة في فيينا.

وعقدت محادثات مماثلة الجمعة الماضية في فيينا ضمت الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا.

وقد أعربت واشنطن أمس عن أملها أن تتم "دعوة" إيران للمشاركة في محادثات فيينا التي ستضم نحو عشر دول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة