كارثة إنسانية في الفلوجة مع اشتداد المعارك   
الجمعة 1425/9/30 هـ - الموافق 12/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:21 (مكة المكرمة)، 5:21 (غرينتش)

القوات الأميركية قوبلت بمقاومة شرسة وأعلنت سيطرتها على 70% من الفلوجة (رويترز)

يتواصل الهجوم الأميركي الواسع على مدينة الفلوجة حيث قوبلت قوات مشاة البحرية (المارينز) بمقاومة شرسة بينما تحذر وكالات الإغاثة العراقية من أن المدينة تشهد كارثة حقيقية.

وأكدت تصريحات مسؤولي الجيش الأميركي سيطرة المارينز على نحو ثلاثة أرباع المدينة، مشيرة إلى أن القوات الأميركية بدأت تسليم حي الجولان في شمال الفلوجة إلى القوات العراقية.

وأكد قائد قوات المارينز العميد جون ساتلر أن قواته تخوض حرب مدن عنيفة، مشيرا إلى أن المسلحين المدافعين عن المدينة فقدوا القدرة على التنسيق فيما بينهم، وتوعد باستمرار ملاحقة العناصر المسلحة في جيوب المقاومة المتبقية حتى القضاء عليها.

وترجح مصادر عسكرية أميركية مغادرة معظم قادة المسلحين المدينة تاركين مهام قيادة نحو ثلاثة ألاف مسلح إلى مستويات قيادية أقل.

وزعم الجيش العراقي أنه عثر على أماكن ذبح الرهائن في الفلوجة، موضحا أن هذه المذابح عثر عليها في منازل تقع في الجهة الشمالية من المدينة.

وفيما لم يتضح حجم الخسائر البشرية من داخل الفلوجة, أعربت كل من هيئة الصليب الأحمر الدولي وجمعية الهلال الأحمر العراقية عن قلقهما البالغ إزاء مصير آلاف الأسر العراقية التي فرت من القصف الأميركي.

وأكدت متحدثة باسم الهلال الأحمر العراقي أن أكثر من 2200 أسرة لجأت إلى مدن وقرى مجاورة وأن أفرادها يكافحون للبقاء أحياء في ظل نقص حاد في مياه الشرب والغذاء والأدوية.

لكن القلق الأكبر انصب على أشخاص بقوا داخل وحول الفلوجة نفسها ولا يمكن الوصول إليهم، لأن القوات الأميركية والعراقية فرضت طوقا حول المدينة ومنعت حركة الدخول إليها والخروج منها.

ومن غير المعروف عدد المدنيين الذين ما زالوا داخل الفلوجة ولكن الجيش الأميركي يقدر بأن نحو 150 ألف نسمة أو ما يقارب نصف سكان المدينة فروا منذ بدء الاستعداد للهجوم أواخر الشهر الماضي.

ومن جهة أخرى أعلنت هيئة علماء المسلمين أن عضو الهيئة الشيخ عبد الوهاب إسماعيل الجنابي وشقيقه قتلا في الفلوجة خلال الاشتباكات.

شريط فيديو يظهر احتجاز الأسرى من الجنود العراقيين في الفلوجة
أسرى ورهائن
في هذه الأثناء وزع مسلحون عراقيون يواجهون القوات الأميركية في مدينة الفلوجة شريط فيديو يظهر 20 من عناصر الحرس الوطني يقول المسلحون إنهم أسروا في المدينة.

وظهر في الشريط الذي بثته الجزيرة أمس مسلحون ملثمون يصوبون بنادق وقذائف صاروخية نحو مجموعة من الرجال أداروا ظهورهم للكاميرا وهم يرتدون زي الحرس الوطني العراقي.

كما نسب بيان على الإنترنت إلى جماعة تسمي نفسها أنصار الجهاد المسؤولية عن اختطاف ثلاثة من أقارب رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي.

وقال بيان الجماعة التي لم تكن معروفة من قبل إنها ستعدم رهائنها الثلاثة بعد 48 ساعة إذا لم تأمر حكومة علاوي بوقف الهجوم على مدينة الفلوجة.

والرهائن الثلاثة هم غازي علاوي ابن عم رئيس الوزراء وزوجته وابنه وقد اختطفوا من أمام منزل العائلة في منطقة اليرموك ببغداد.

10 قتلى على الأقل في انفجار زيونة (الفرنسية)
قتلى وهجمات
في تطورات ميدانية أخرى قتل نحو 32 شخصا وأصيب أكثر من 50 آخرين بجروح في اشتباكات وهجمات متفرقة في العراق.

ومن بين القتلى جنديان أميركيان وستة من جنود الحرس الوطني في سلسلة هجمات بالعبوات الناسفة استهدفت القوافل العسكرية الأميركية ببغداد.

وغرب مدينة المحمودية جنوب بغداد, جرح جنديان بريطانيان من فرقة بلاك ووتش أحدهما قائد مروحية من طراز لينكس, بنيران أسلحة خفيفة.

كما قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب 15 آخرون في انفجار سيارة مفخخة قرب حاجز للشرطة في حي زيونة شرق العاصمة. ومن بين الجرحى مراسل وكالة الأنباء الكويتية.

 وفي مدينة بيجي شمال بغداد دارت مواجهات عنيفة رغم فرض السلطات حظر التجول في المدينة إثر أعمال عنف أوقعت عشرة قتلى و26 جريحا في الساعات الـ24 الأخيرة. كما قتل مسلحون أمس سائق شاحنة تركيا وأحرقوا شاحنته هناك.

 أما في الموصل فقد أعلن محافظها فرض منع التجول بالمدينة الواقعة في شمال العراق، بعد سيطرة المسلحين على مناطق المحافظة ونزولهم إلى شوارعها حيث قتل رجل أجنبي لم تحدد هويته كان يعمل في المجال الأمني بالموصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة