أجهزة المراقبة الإلكترونية تلقى رواجا بالنرويج   
الثلاثاء 1426/8/9 هـ - الموافق 13/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)

سمير شطارة-أوسلو
تضاعفت مبيعات أجهزة المراقبة الإلكترونية في النرويج في ظل ازدياد المخاوف من شن هجمات على مصالح غربية على غرار ما حدث في لندن ومدريد.

وقال يان كليفن مدير شركة غريندر المتخصصة في أجهزة المراقبة الإلكترونية التي تشرف على صيانة واحترام الخصوصية الفردية للمواطن وما يتعلق به من معلومات، إن دخل شركته تضاعف ثلاث مرات منذ عام 2001، وهو العام الذي تأسست فيه الشركة، حيث بلغ دخلها 120 مليون كرون أي ما يعادل 20 مليون دولار، وعملت الشركة على تطوير أجهزة مراقبة خاصة بها.

ولا يقتصر سبب رواج استخدام أجهزة المراقبة على الخشية من العمليات الإرهابية بل إن كثيرا من أرباب العمل والمحال التجارية بدؤوا يسلكون نفس السياسة لمراقبة موظفيهم خشية السرقة أو الإهمال.

وعلى الرغم من أن كليفن يرى أن المجتمع كان يمكنه أن يعيش دون اللجوء لهذه الأساليب، فإنه يستدرك ويقول إن الواقع تغير والحقيقة تفرض نفسها اليوم.

ويتطلب استعمال وتركيب أجهزة المراقبة الإلكترونية ضرورة إعلام سجل "خزينة" المعلومات الشخصية التابعة للحكومة، وهو أرشيف المعلومات الشخصية عن كل مواطن أو مقيم بالنرويج.

وعلى الرغم من يقين شركة غريندر بوقوع تجاوزات في هذا الصدد، إلا أنها طالبت أرباب العمل والمحال التجارية الراغبين في اقتناء أجهزة المراقبة بإرسال ولو رسالة إلكترونية لسجل المعلومات الشخصية لتعلمهم فيها بأنهم وضعوا أجهزة للمراقبة.

ويشترط القانون النرويجي على كل من يستعمل كاميرا للمراقبة أن يخبر مؤسسة صيانة الخصوصية الفردية قبل شهر من استعمال الجهاز، كما ينص على أن يتم إعلام العاملين بالمقر المراقب قبل تشغيل الجهاز، وضرورة وضع ملصق يعلم فيه بأن المكان يحتوى على كاميرات للمراقبة، ويمنع القانون من جهة أخرى مراقبة غرف الفنادق والحمامات وغرف تبديل الملابس بالمحال التجارية، ويستثنى من ذلك البنوك ومقرات البريد.

يذكر أن وزير العدل النرويجي طرح مشروعا في مايو/ أيار الماضي يجيز فيه زرع أجهزة للتنصت في بيوت ومكاتب المشبوهين، وجاء ذلك بعد أن ذكر أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة "النرويج" ضمن لائحة الدول التي هددها


التنظيم، إلا أن القانون لم يتم المصادقة عليه من قبل البرلمان النرويجي.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة