اللقاء يشترط للمشاركة بحكومة اليمن وقتلى في الحديدة   
الجمعة 1436/1/1 هـ - الموافق 24/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:35 (مكة المكرمة)، 0:35 (غرينتش)

أعلن تحالف اللقاء المشترك اليمني رفضه المشاركة في أي حكومة لا تُشكل على أساس اتفاق السلم والشراكة ولا تضم جميع الموقعين على هذا الاتفاق، في حين أفاد مراسل الجزيرة بمقتل خمسة الحوثيين في هجومين منفصلين في الحديدة غربي البلاد.

ويعد موقف اللقاء المشترك الأحدث في ظل الخلافات المستمرة بين الأطراف السياسية بشأن تشكيل الحكومة وكيفية توزيع عدد من الحقائب الوزارية.

وكانت مصادر سياسية يمنية كشفت للجزيرة قبل يومين عن خلافات عميقة بين أطراف العملية السياسية بشأن تشكيل الحكومة الجديدة وتوزيع الحقائب الوزارية.

ووفقا للمصادر، فإن الصيغة المقترحة لتشكيل الحكومة تقضي بتوزيع الحقائب الوزارية على 34 وزارة، على أن يحتفظ الرئيس عبد ربه منصور هادي بأربع حقائب سيادية هي الداخلية والدفاع والمالية والخارجية.

وأكدت المصادر أن المشاورات الجارية بين الرئيس هادي ومختلف القوى السياسية لتشكيل حكومة الشراكة "صعبة جدا" بسبب اعتراض أحزاب عدة على الصيغة المقترحة.

ومنذ سيطرة جماعة الحوثي على صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، انتشر مسلحوها في شوارع العاصمة ونصبوا عددا من نقاط التفتيش تحت غطاء لجان شعبية لحفظ الأمن في البلاد.

وانتشر الحوثيون في مناطق أخرى من البلاد وبسطوا سيطرتهم على مدن مختلفة، وهو ما ضاعف من مشاكل البلاد التي تسعى لتجاوز المرحلة الانتقالية الممتدة منذ الإطاحة بالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

الاشتباكات تصاعدت خلال الأيام الأخيرة بين الحوثيين وتنظيم القاعدة (الجزيرة)

قتلى بالحديدة
في غضون ذلك، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل خمسة من جماعة أنصار الله (الحوثيين) في هجومين منفصلين في الحديدة غربي البلاد.

وخلال الأيام الماضية، تصاعدت الاحتجاجات في الحديدة للمطالبة بإخراج مسلحي الحوثيين من المدينة بعد انتشار العشرات منهم في مواقع حيوية هناك، بينها المطاران المدني والعسكري.

وجاءت هذه التطورات في وقت هدد فيه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بنقل المعارك مع الحوثيين إلى محافظة صعدة معقل الجماعة شمالي اليمن، وذلك في تسجيل مصور للقيادي البارز في التنظيم مأمون حاتم نشره على موقع يوتيوب يوم الثلاثاء، وانتشر الخميس على نطاق واسع.
 
وفي رداع (150 كيلومترا جنوب شرق العاصمة اليمنية صنعاء) ذكرت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية أن اشتباكات تجددت بعد محاولة الحوثيين التقدم نحو منطقة قيفة بمحافظة البيضاء، قبل أن تتصدى لهم القبائل المحلية، وتعد منطقة المناسح بمديرية قيفة أحد معاقل تنظيم القاعدة.
 
وتشهد رداع منذ أسبوع معارك للسيطرة عليها بين الحوثيين والقاعدة، وقد نفذت الأخيرة عدة هجمات على الحوثيين، وألحقت بهم خسائر في الأرواح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة