إريتريا ترحب بقرار ترسيم حدودها مع إثيوبيا   
الأحد 1423/2/2 هـ - الموافق 14/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد جنود قوات حفظ السلام يراقب دبابة إثيوبية تغادر قرية إريترية (أرشيف)
أعلن مصدر رسمي إريتري أن أسمرة وافقت على قرار اللجنة الدولية الخاصة بترسيم الحدود بين إريتريا وإثيوبيا واعتبرته "نهائيا ولا عودة عنه" وجاء في البيان الذي نشر على موقع حزب جبهة الديمقراطية والعدل الحاكم على شبكة الإنترنت أن "قرار اللجنة يشكل "نصرا للشعب الإثيوبي لكن الشعب الإريتري هو المنتصر الأكبر" في ذلك.

وأكد البيان أنه حين صادقت البلدان على اتفاق السلام الموقع في العاصمة الجزائرية في ديسمبر/ كانون الأول 2000 تعهد الطرفان بقبول قرار اللجنة على أنه "نهائي ولا عودة عنه"، وكانت أديس أبابا وبعيد اطلاعها على القرار اعتبرت أن اللجنة أصدرت الحكم لمصلحة إثيوبيا في مجمل الأراضي المتنازع عليها.

ولم تتوافر أي معلومات من مصادر مستقلة بشأن مضمون قرار اللجنة الدولية الذي سينشر الاثنين، ويعتبر حاسما في عملية السلام بين البلدين اللتين خاضتا حربا أسفرت عن مقتل الآلاف من 1998 إلى 2000.

ويذكر أن نقاط النزاع الحدودية الرئيسية بين البلدين تشمل زالامبيسا وبادمي وإيروب وأليتينا وتخضع كلها حاليا للإدارة الإثيوبية، وتطالب أديس أبابا، المحرومة من أي منفذ بحري، بميناء عصب الإستراتيجي على البحر الأحمر، فضلا عن معارضتها لاستقلال إريتريا الذي تم عام 1993.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان حث البلدين على قبول وتنفيذ قرار لجنة الحدود معتبرا أنه علامة بارزة في حل الصراع بينهما، وقال في مقال صحفي مشترك مع الأمين العام لمنظمة الوحدة الأفريقية عمارة عيسى "بمجرد أن يعرف قرار اللجنة يتعين أن ينفذه البلدان دون تأخير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة