اسمح لطفلك بشراء أغراض رديئة من مصروفه   
الأربعاء 1435/3/22 هـ - الموافق 22/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)
الطفل له الحق في اكتساب خبرات شخصية من تجاربه الفاشلة وقراراته الخاطئة (الألمانية)
أوصت مجلة "الأسرة" الألمانية الأهل بأن يسمحوا لطفلهم بشراء ما يروق له من مصروف جيبه حتى وإن كانت هذه الأشياء التي يريدها رديئة وغير ذات قيمة من وجهة نظرهم، وذلك لأن هذا يلعب دورا مهما في تطور شخصية الطفل، عبر تعلمه من قراراته الفاشلة وتحمله مسؤولية أخطائه.

‬وأرجعت المجلة أهمية ذلك إلى أن الطفل له الحق في اكتساب خبرات شخصية من التجارب الفاشلة التي يعايشها والقرارات الخاطئة التي يتخذها، كشراء لعبة جديدة تتلف بسرعة بسبب رداءة مواصفاتها.‬
‫       ‬
وحذرت المجلة الآباء من تحدي الطفل، لأنه في كثير من الأحيان يشتري الطفل الأغراض الرديئة عن قصد من أجل فرض رأيه على الآباء وإثبات استقلالية شخصيته.

وصحيح أن الأهل ربما يريدون توفير هذه التجربة الفاشلة على الطفل -اللعبة الرديئة التي تعطب بسرعة مثلا- إلا أن عليهم تركه يجرب ثم "يقلع شوكه بيديه" كما يقال في المثل الشعبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة