مظاهرة تطالب بتنحي رئيس المالديف   
الجمعة 1432/6/4 هـ - الموافق 6/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:25 (مكة المكرمة)، 20:25 (غرينتش)

الرئيس محمد نشيد انتخب عام 2008 (الفرنسية-أرشيف) 

تظاهر المئات اليوم بعد صلاة الجمعة في شوارع العاصمة المالديفية مالي للمطالبة بتنحي الرئيس محمد نشيد، بعد ارتفاع الأسعار وتدهور الوضع الاقتصادي بشكل عام.

وقال مصدر لوكالة الأنباء الألمانية إن الحكومة في هذه الدولة الإسلامية شددت إجراءات الأمن بالعاصمة، تحسبا للمظاهرات المتواصلة منذ الأحد الماضي.

وأضاف المصدر أن الشرطة فرقت المتظاهرين الذين احتشدوا بميدان الجمهورية، ولكنهم شوهدوا وهم يتحركون صوب مناطق أخرى في العاصمة.

واندلعت الاحتجاجات الأحد الماضي في أعقاب تطبيق قرار بسعر جديد لصرف الدولار الأميركي أدى إلى زيادة أسعار المواد الأساسية.

وأعلنت المعارضة اعتقال العديد من الأشخاص في مظاهرة الأحد.

وتطالب المعارضة بتنحي الرئيس محمد نشيد -الذي تولى المنصب في نوفمبر/تشرين الثاني بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية عام 2008- في أول اقتراع تعددي في البلاد منذ عقود أمام الرئيس السابق مأمون عبد القيوم.

ويدعم المظاهرات الجارية حزب الشعب المالديفي الذي كان يرأسه مأمون عبد القيوم في السابق.

ومن جانبها، قالت السلطات المالديفية -على لسان وزير الخارجية أحمد نسيم في مؤتمر صحفي بالعاصمة السريلانكية كولومبو- إن الحملة الاحتجاجية من قبل المعارضة تضر باقتصاد البلاد لأنها لا تشجع على جذب السائحين.

وقال إنه تم وضع الشرطة في حالة تأهب لقمع أي احتجاجات من قبل المعارضة وضمان الحفاظ على الأمن.

والمالديف أرخبيل من 1200 جزيرة يقع في المحيط الهندي، يسكنه نحو 300 ألف شخص، ويعتمد اقتصاده أساسا على السياحة، وخاصة بسبب منتجعاته الفاخرة وأماكنه البديعة لممارسة رياضة الغوص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة