قتلى بهجوم انتحاري قرب المنطقة الخضراء بالعراق   
الثلاثاء 1428/12/2 هـ - الموافق 11/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:22 (مكة المكرمة)، 11:22 (غرينتش)

التفجير وقع قرب منزلي صالح المطلق وإياد علاوي (الفرنسية)

قتل شخصان وأصيب 12 آخرون في هجوم انتحاري استهدف مقارّ سياسيين عراقيين بارزين قرب المنطقة الخضراء، في حين تواصل العنف في أنحاء البلاد.

وقالت الشرطة العراقية إن سيارة ملغومة انفجرت بغرب بغداد قرب منزلي زعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلق ورئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي مما أدى لإلحاق أضرار مادية بالمنزلين.

وذكرت زوجة المطلق أن زوجها كان في العاصمة الأردنية وقت وقوع الانفجار ولم يتضح بعد ما إذا كان علاوي بمنزله آنذاك أم لا.

وأشارت الشرطة إلى أن معظم ضحايا الانفجار كانوا من الشرطة والحراس حيث تضم المنطقة الخضراء مكاتب دبلوماسية وحكومية.

وسبق أن عثر في الشهر الماضي على سيارة ملغومة قرب مكتب زعيم جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي الذي وضع آنذاك قيد الإقامة الجبرية في منزله عدة أيام بعد القبض على ابنه وعشرات من أفراد حراسته على خلفية اتهامهم بصلتهم بالسيارة.

حوادث أخرى
وفي حادث آخر قتل مسلحون مجهولون إبراهيم محمد عجيل مدير مستشفى الأمراض النفسية في بغداد، وهو أكبر مستشفى للأعصاب هناك، ويقع عند مشارف حي مدينة الصدر.

وفي منطقة الحارثية غربي بغداد قتل اثنان من الشرطة العراقية وأصيب 12 آخرون بجروح في هجوم انتحاري على نقطة تفتيش.

خسائر أميركية
وعلى صعيد الخسائر الأميركية قتل جندي أمس متأثرا بجروح أصيب بها إثر عملية انتحارية استهدفت دورية عسكرية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وأوضح بيان للجيش أن جنديين آخرين أصيبا بجروح وتم نقلهما إلى وحدة طبية عسكرية لتلقي العلاج. وبمقتل هذا الجندي ترتفع حصيلة قتلى القوات الأميركية إلى 3887 منذ الغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة