سنغافورة تتهم إسلاميين بالتخطيط لتفجيرات   
الأحد 1422/12/5 هـ - الموافق 17/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور المشتبه بهم المعتقلين بتهمة الإرهاب في سنغافورة
كشفت سنغافورة عن بعض نتائج التحقيقات مع 13 إسلاميا معتقلين للاشتباه في صلتهم بتنظيم القاعدة. وقال رئيس وزراء سنغافورة إن المعتقلين كانوا يخططون لسلسة تفجيرات بمواد متفجرة تفوق قوتها بمقدار عشرين مرة تلك التي استخدمت في تفجير مبنى فدرالي في أوكلاهوما عام 1996.

وأضاف رئيس الوزراء غوه تشوك أن المتهمين كانوا يخططون لتنفيذ سلسلة هجمات خلال الشهرين الماضيين في جميع أنحاء سنغافورة باستخدام حوالي 21 طنا من مادة نترات الأمونيوم.

وأضاف في تصريحات لوسائل الإعلام أنه بنفس الأسلوب الذي تم به تفجير أوكلاهوما كان مقررا أن تتحرك سبع شاحنات محملة بهذه المادة شديدة الانفجار لتضرب أهدافا في وقت واحد في سنغافورة. واعتبر أن إحباط هذا المخطط أنقذ أرواح آلاف الأشخاص. وتحتجز سنغافورة منذ يناير/كانون الثاني الماضي 13 إسلاميا قالت إنهم جزء من "خلية إرهابية" لها صلة بتنظيم القاعدة تنشط في دول جنوبي شرقي آسيا.

واتهمت السلطات المعتقلين بالتخطيط لنسف حافلات تنقل جنودا أميركيين وشن هجمات على السفن الحربية الأميركية حيث تعتبر سنغافورة محطة لهذه السفن نظرا لمينائها الضخم. شملت قائمة الاتهامات أيضا التخطيط لمهاجمة المصالح الأميركية مثل السفارة والمؤسسات الاقتصادية في سنغافورة.

وقالت أجهزة التحقيق إن المتهمين كانوا يراقبون أيضا السفارات الإسرائيلية والبريطانية والأسترالية ومجمع وزارة الدفاع لوضع خطط لمهاهجمة هذه المنشآت. وقال مسؤول كبير في سنغافورة إنه رغم إحباط هذه المخططات إلا أن "خطر الهجمات الإرهابية لايزال قائما". وأضاف أن مخططي الهجمات لايزالوا طلقاء في إندونيسيا التي لم تقبض عليهم رغم الضغوط الإقليمية عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة