جوبا تحقق باغتصاب الشرطة لنساء   
الجمعة 1433/7/25 هـ - الموافق 15/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:31 (مكة المكرمة)، 20:31 (غرينتش)
جرحى يتلقون العلاج بعد اشتباكات عرقية شرقي جنوب السودان (رويترز-أرشيف)
قالت الأمم المتحدة وسلطات جنوب السودان إنهما تحققان في تقارير عن قيام رجال شرطة بخطف نساء واغتصابهن أثناء تنفيذ برنامج لنزع السلاح عقب اشتباكات عرقية في شرق البلاد.
 
ووفق المنظمة الدولية، فقد ذكر سكان في ولاية جونقلي أن الشرطة هاجمت نساء في وقت سابق هذا الشهر أثناء حملة لجمع الأسلحة من قبيلتي النوير والمورلي المتحاربتين في تلك المنطقة.

كما أصدرت جماعات حقوقية وأخرى تعمل في مجال المساعدات -من بينها جماعة باكت ومقرها الولايات المتحدة- تقريرا يتهم الجيش والشرطة بضرب المدنيين والتحرش بهم وقتلهم وتعذيبهم والاعتداء عليهم جنسيا أثناء حملة لنزع الأسلحة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إنها تلقت تقارير غير مؤكدة عن خطف ثلاث نساء من ليكوانجولي وثلاث أخريات من مانيابول في 11 يونيو/حزيران.

وذكر المتحدث باسم البعثة ليام مكدونال "نتابع تقارير من سكان بأن الشرطة ارتكبت جرائم اغتصاب وخطف، وانتشار خطير للغاية للفوضى، وندعم السلطات في جنوب السودان في تحقيقاتها".

وكشفت البعثة أن طفلين غرقا في نهر عندما كان السكان يفرون من رصاص الشرطة في قرية ليكوانجولي في الثامن من يونيو/حزيران.

وبحسب مفوض منطقة بيبور في ولاية جونقلي جوشوا كوني، فإن بعض أفراد الشرطة المتمركزين هناك أثناء برنامج نزع الأسلحة اعتقلوا عدة نساء بالقوة، مضيفا أن التفاصيل لم تتضح بعد.

وأعلن جنوب السودان استقلاله عن السودان قبل عام بموجب اتفاقية للسلام في عام 2005 أنهت حربا أهلية استمرت عدة عقود، لكن حكومته تكافح لتأكيد سيطرتها على البلاد التي لا تزال تعاني من التوترات الطائفية وانتشار السلاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة