الجيش الأميركي يجري مناورات في معاقل أبو سياف بالفلبين   
الاثنين 29/10/1422 هـ - الموافق 14/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون على متن مروحية يوفرون غطاء جويا لزملائهم الذين يطاردون جماعة أبو سياف في جزيرة باسيلان (أرشيف)
أعلنت الرئاسة الفلبينية أن الجيش الأميركي سيبدأ غدا مناورات مشتركة واسعة النطاق مع القوات الفلبينية في الجزر الواقعة جنوبي الفلبين. وقالت مانيلا إن المناورات ستجرى في جزيرتي باسيلان وزامبوانغا أهم معاقل جماعة أبو سياف وجبهة تحرير مورو الإسلامية في الفلبين.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الفلبينية أن القوات الأميركية لن تشارك في أعمال قتالية لكنها سترد إذا تعرضت لأي هجوم. وأضاف المتحدث أن رئيسة الفلبين غلوريا أرويو وافقت على اقتراح وزارة الدفاع الفلبينية بإجراء هذه المناورات المشتركة، وسيعمل الجنود الأميركيون في هذه المناورات تحت قيادة وإشراف قادة عسكريين من الفلبين.

وقال المسؤول الفلبيني إن التدريب العسكري المشترك مع القوات الأميركية قد يستمر لستة أشهر وقد تمتد هذه التدريبات إلى عام كامل، وأضاف أنه سيتم إنهاء المناورات بعد أن تحصل القوات الفلبينية على التدريب الكافي والخبرة العسكرية. وأوضح أن برنامج المناورات المشتركة لا يشمل إقامة قواعد عسكرية أميركية في هذه الجزر، وسيقيم الجنود الأميركيون في معسكرات وقواعد الجيش الفلبيني.

وقال مسؤولون عسكريون إن هناك بالفعل حوالي 16 عسكريا أميركيا في جزيرة زامبوانغا. وتوقع المسؤولون أن يقل عدد الجنود الأميركيين بصورة كبيرة عن المناورات السابقة التي وصل فيها حجم القوات الأميركية إلى حوالي ألف جندي.

وأوضحت المصادر أن المناورات ستشمل تدريبا عمليا على شن عمليات عسكرية واسعة النطاق ضد مقاتلي جماعة أبو سياف في هذه المنطقة. وستجرى المناورات في إطار اتفاقية الدفاع المشترك بين الجانبين الموقعة عام 1951. يشار إلى أن مانيلا تعتقد بوجود صلات بين جماعة أبو سياف وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة