المعارضة المسلحة في الكونغو تستعيد بلدة استراتيجية   
السبت 1422/7/18 هـ - الموافق 6/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون كونغوليون (أرشيف)
قالت جماعة مسلحة معارضة للحكومة في جمهورية الكونغو الديمقراطية إنها استعادت بلدة إستراتيجية في شرق البلاد بعد اشتباكات عنيفة مع قوات تدعمها الحكومة استولت عليها الشهر الماضي.

وقال التجمع الكونغولي للديمقراطية إنه استعاد بلدة فيزي المطلة على بحيرة تنجانيقا أمس الجمعة بمساعدة الجيش الرواندي حليفه الرئيسي في الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال المتحدث باسم التجمع جان بيير لولا كيسانغا في تصريحات للصحفيين إن مقاتلي التجمع يسيطرون الآن سيطرة تامة على البلدة بعد أن طردوا الجماعات المسلحة التي استولت عليها أوائل الشهر الماضي.

واتهمت مليشيات ماي ماي التي تساندها الحكومة التجمع بقتل مئات المدنيين الذين كانوا يحاولون الفرار من القتال. وقال المتحدث باسم الجماعة تامبوي موزوري إن مقاتلي التجمع الكونغولي للديمقراطية كانوا يتعقبون المدنيين المختبئين بين الأشجار ويقتلونهم.

ونفى كيسانغا تلك الاتهامات واصفا إياها بأنها "محض افتراء"، وأضاف أن "المقاتلين الفارين بشكل فوضوي فقط هم الذين قتلتهم قواتنا".

وقالت مصادر في الجيش الحكومي الكونغولي إن الجيش البوروندي متورط أيضا في هذا القتال وكان جنوده يقفون إلى جانب مقاتلي التجمع، كما قال مقاتلو الماي ماي إن أربع مروحيات مقاتلة انطلقت من العاصمة البوروندية بوجمبورا وقصفت بلدة فيزي.

ومثل القتال الذي دار في فيزي خلال الأسبوع الماضي أكبر انتهاك لاتفاق الهدنة في الكونغو منذ عدة أشهر ويعد انتكاسة لعملية السلام. ويتهم التجمع الكونغولي المعارض كنشاسا بنقض الهدنة وهدد بالخروج من أي حوار مستقبلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة