إسرائيل تعتقل يهودا تتهمهم بإحراق كنيسة الطابغة   
الأحد 26/9/1436 هـ - الموافق 12/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

قالت الشرطة الإسرائيلية إنها اعتقلت عددا من اليهود تتهمهم بالتورط في إضرام النار بكنيسة الطابغة التاريخية التي تعرف أيضا بكنيسة "الخبز والسمك"، وتقع قرب بحيرة طبرية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن محكمة الصلح في الناصرة قررت تمديد اعتقال المتهمين، وأوضحت أن المحكمة فرضت حظر نشر هويتهم ودوافعهم.

وفي 18 يونيو/حزيران الماضي، اندلعت النيران في الكنيسة الأثرية الواقعة على ضفاف بحيرة طبرية شمالي القدس مخلفة أضرارا جسيمة، وعثر على كتابات بالعبرية تنادي بالقضاء على "الوثنيين".

وسارعت الشرطة الإسرائيلية بعد ذلك إلى اعتقال 16 مستوطنا شابا، عشرة منهم من مستوطنة يتسهار التي تعد معقلا للمتطرفين قرب نابلس، ثم قامت بإطلاق سراحهم دون توجيه أي اتهامات لهم.

وبنيت كنيسة الطابغة التابعة للكنيسة الكاثوليكية في ثمانينيات القرن الماضي على أطلال كنائس من
القرنين الرابع والخامس الميلاديين أقيمت تخليدا لمعجزة يؤمن المسيحيون بموجبها بأن المسيح عليه السلام قام بها عندما أطعم خمسة آلاف شخص بخمسة أرغفة وسمكتين.

وينتهج المستوطنون المتطرفون سياسة انتقامية تعرف باسم "دفع الثمن" وتقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية وكذلك مهاجمة جنود في كل مرة تتخذ السلطات الإسرائيلية إجراءات يعتبرونها معادية للاستيطان.

وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون. ونادرا ما يتم توقيف الجناة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة