1400 فعالية بمائتي مدينة أوروبية دعما لغزة   
الثلاثاء 1435/10/24 هـ - الموافق 19/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:53 (مكة المكرمة)، 13:53 (غرينتش)

قالت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة" إنها رصدت أكثر من ألف وأربعمائة فعالية تضامنية مع قطاع غزة الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي راح ضحيته الآلاف من المدنيين بين قتيل وجريح، وذلك في تحرك غير مسبوق في أكثر من مائتي عاصمة ومدينة في عموم القارة الأوروبية.

وأفاد رئيس الحملة مازن كحيل -في تصريحات صحفية- بأنه خلال أيام الجمعة والسبت والأحد الماضية فقط خرجت أكثر من 250 فعالية ضخمة في أوروبا، تنديدًا بالعدوان الإسرائيلي على غزة، ومطالبة برفع الحصار الجائر المفروض على القطاع منذ ثماني سنوات على التوالي.

وأشار كحيل إلى أن هذه الفعاليات ترفع عدد الاعتصامات والمظاهرات والوقفات الاحتجاجية في مختلف العواصم والمدن الأوروبية -منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة في السابع من يوليو/تموز الماضي- إلى 1400 فعالية في أكثر من مائتي عاصمة ومدينة أوروبية، وهو ما يشكل عشرة أضعاف الفعاليات التي خرجت في العالم العربي في الفترة نفسها.

وأضاف أن المشاركة هذه المرة في الفعاليات المنددة بالعدوان على غزة اختلفت بشكل كبير عن مثيلتها في حروب إسرائيلية سابقة على القطاع، كما أن عدد الضحايا الأطفال وصورهم -إضافة إلى عدد المنازل التي قُصفت وأظهرتها صور الإعلام- كان صادمًا للغاية للمجتمع الأوروبي.

ولفت رئيس الحملة الأوروبية الأنظار إلى أهمية هذا التحرك الشعبي في عموم القارة الأوروبية في التأثير على السياسيين وصناع القرار، مشيرًا في الوقت ذاته إلى وجود مواقف رسمية احتجاجية على تل أبيب لم تكن لتحصل لولا "المظاهرات الضخمة المنددة بالعدوان والمطالبة بالتدخل نصرة للإنسانية".

كما أوضح كحيل أن هذا التحرك الشعبي في عموم أوروبا أوجد موقفًا مؤيدًا للمطالب الفلسطينية من أجل التوصل إلى تهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، لافتا الانتباه إلى صدور بيان مشترك من مائة مؤسسة ومنظمة عاملة في أوروبا تؤكد المطالب التي اعتبرتها هذه المؤسسات مطالب إنسانية وليست قابلة للتفاوض.

ودعا كحيل المنظمات والأحزاب المنظمة للفعاليات الاحتجاجية إلى ضرورة مواصلتها حتى رفع الحصار عن قطاع غزة وتحقيق المطالب الفلسطينية، كي لا يتكرر العدوان وما يرافقه من سقوط آلاف الضحايا من الأطفال والنساء والدمار الهائل في القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة