هدوء حذر في عين الحلوة وجهود الوساطة مستمرة   
الأربعاء 1423/6/6 هـ - الموافق 14/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مسلح فلسطيني متأهب لإطلاق النار عقب الاشتباكات التي حدثت أمس في المخيم

ساد هدوء حذر مخيم عين الحلوة قرب مدينة صيدا الساحلية جنوبي لبنان بعد اشتباكات عنيفة أمس بين مقاتلين من حركة فتح وآخرين ينتمون إلى جماعة مسلحة اصطلح على تسميتها بجماعة الضنية نسبة إلى منطقة شمالي لبنان. وكانت تلك النطقة شهدت اشتباكا بين الجماعة ووحدات من الجيش اللبناني قبل عامين.

وقالت مراسلة الجزيرة في لبنان إن الحياة عادت إلى طبيعتها نوعا ما رغم استنفار عناصر حركة فتح إثر معلومات وصلتهم تتعلق باحتمال تجدد المعارك, مما أدى إلى مغادرة عدد كبير من سكان المخيم لمنازلهم. وأشارت إلى أن قيادة فتح تخشى الدخول في معركة جديدة عقب وساطة بعض القوى الإسلامية داخل مدينة صيدا التي طلبت من فتح عدم مهاجمة الجماعات الإسلامية.

من جهة أخرى فشل اجتماع للجنة الحوار التي تشكلت من مختلف الفصائل الفلسطينية في الالتئام بسبب تغيب ممثلي حركة فتح وممثلي عصبة الأنصار التي تتولى حماية مسلحي جماعة الضنية.

الحل السلمي

خالد عارف

وفي لقاء مع قناة الجزيرة قال رئيس اللجنة الأمنية للقوى الوطنية والإسلامية في مخيم عين الحلوة العقيد أبو علي طانيوس, إن القوى الوطنية والإسلامية مجمعة على حل المشكلة بهدوء وبشكل سلمي, مشيرا إلى أن جماعة الكفاح الفلسطيني المسلح مكلفة من جميع القوى الوطنية والإسلامية داخل المخيم بملاحقة من سماهم المجرمين داخل المخيم الذي وصفه سياسيون لبنانيون بأنه معقل لجماعات إسلامية متشددة وجماعات للجريمة المنظمة لا تنالها أيدي السلطات اللبنانية.

وتنشط في المخيم فصائل فلسطينية مختلفة كحماس والجهاد الإسلامي إضافة إلى عصبة الأنصار التي يتزعمها فلسطيني. وقد أمرت الولايات المتحدة بتجميد أصول تلك الجماعة للاشتباه في أن لها صلات بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن الذي تحمله مسؤولية هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

وقال مسؤول حركة فتح في منطقة صيدا خالد عارف إن القوى والفصائل الفلسطينية وجهت إنذارا للمسلحين طالبتهم فيه بالاستسلام وإلا اعتقلوا بالقوة. وقال العارف "إذا سلموا أنفسهم فإنهم سيجنبون المخيم إهدار الدم وإذا لم يفعلوا فنحن عازمون على اعتقالهم بالقوة وتسليمهم للسلطات اللبنانية".

وقال نائب مسؤول العلاقات العامة لحركة فتح في لبنان أبو الوليد العشي في تصريح للجزيرة أمس إن مفاوضات أجريت بشأن تسليم منفذي الهجوم، مؤكدا أنه إذا لم يتم التسليم خلال ساعات ستتم مداهمة مواقع الجماعة.

اشتباكات عنيفة

فلسطيني يشارك في المواجهات التي جرت أمس في مخيم عين الحلوة

وقد اندلعت في مخيم عين الحلوة الواقع على بعد 45 كلم جنوبي بيروت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من حركة فتح وآخرين من جماعة الضنية. وتفجرت الاشتباكات بعد وقت قصير من هجوم شنته مجموعة من المسلحين الملثمين بالقذائف الصاروخية على حاجز للكفاح المسلح الفلسطيني في مخيم عين الحلوة, مما أدى إلى سقوط قتيلين وإصابة ستة آخرين بجروح.

وقالت مصادر أمنية إن المهاجمين فتحوا نيران أسلحتهم الآلية وألقوا قنابل يدوية على مواقع حركة فتح. وقد أدى اشتباك أمس الذي دام حوالي ساعة إلى تضرر عدد من المنازل وتحطم سيارات إضافة إلى تفجير خزانات للمياه. وترك بعض الأهالي منازلهم في حين انتشر المسلحون الفلسطينيون وطوق بعضهم منازل يعتقد أن مسلحين من جماعة الضنية يختبئون فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة