أطباء يحذرون من ارتداء الأساور المطاطية   
الجمعة 4/3/1436 هـ - الموافق 26/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)

حذر أطباء في بريطانيا من خطر ارتداء سوار مطاطي مجدول، بعد أن قام عدد من الأطفال بحشره في أنوفهم.

وبحسب تقرير نُشر في دورية تُعنى بأمراض الأذن والحنجرة، فإن أربعة أطفال خضعوا للعلاج في إحدى المستشفيات في إسكتلندا خلال أسبوع، بعد أن انحشر السوار المطاطي الذي يرتدونه في أنوفهم.

والسوار المجدول -وهو عبارة عن أنشوطات مطاطية بألوان مختلفة تُجدل معاً فتصبح أشبه بمجوهرات زهيدة الثمن كالقلادات والأطواق- باتت من صرعات الموضة، حتى أن كبار نجوم المجتمع يرتدونها اليوم.

وفي بحث بعنوان "السوار المجدول والأطفال الصغار: مأساة تنتظر الوقوع؟"، لاحظ أطباء في قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى مونكلاندس بإسكتلندا ارتفاعا في شعبية هذه الحلي في الآونة الأخيرة، وناشدوا المواطنين توخي الحذر منها لأنها تنطوي على مخاطر صحية.

وقال هؤلاء الأطباء إن الخطر يكمن في حشر هذا السوار في مجرى الأنف مما يعيق التنفس.

وفي أغسطس/آب الماضي، أزال متجر لبيع لعب الأطفال في بريطانيا الأساور المطاطية المجدولة من رفوفه، بعد أن اكتشف احتواءها على مواد كيميائية مضرة.

وقال المتجر إن هذا السوار يحتوي على مادة الفثاليت التي تعيق نمو الهورمونات لدى الأطفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة