مخبرون فلبينيون يؤكدون أن رهائن أبو سياف أحياء   
الجمعة 1422/4/14 هـ - الموافق 6/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود حكوميون يقومون بالتفتيش في جزيرة باسيلان (أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني أن الرهائن الذين تقوم جماعة أبو سياف باحتجازهم ومنهم الرهينتان الأميركيتان لازالوا على قيد الحياة في جزيرة باسيلان جنوب البلاد. وأطلق الخاطفون الثلاثاء الماضي سراح رهينتين فلبينيتين بعد الحصول على فدية مالية مقابل ذلك.

وقال مصدر عسكري إن مخبرين يعملون لحساب الجيش الفلبيني في الجزيرة التي يعتقد أن الخاطفين موجودون فيها، شاهدوا الرهائن الـ21 وبينهم الأميركيان اللذان اختطفتهما مجموعة أبو سياف، في تأكيد على أنهم أحياء.

وقد حصل على هذه المعلومات مخبرون قرويون منتشرون في أدغال الجزيرة. كما أكد أولئك المخبرون مكان احتجاز الرهائن الذين خطف معظمهم يوم 27 مايو/ أيار الماضي من منتجع بحري في جزيرة بالاوان جنوب البلاد.

غير أن الناطق العسكري الكولونيل دانيلو سيرفاندو لم يوضح مكان الرهائن بالضبط وأين شوهدوا آخر مرة، أو الحالة التي كانوا عليها.

وأوضح أن تحركات الخاطفين انحسرت بسبب الطوق الذي يضربه الجيش عليهم. وكان نحو خمسة آلاف جندي قد تم إرسالهم على عجل إلى باسيلان لملاحقة الخاطفين، حيث ترفض الحكومة التفاوض معهم باعتبارهم مجرد قطاع طرق.

ونفذ الخاطفون أول أمس عدة تفجيرات في إيزابيلا وهي أهم مدن باسيلان، في محاولة وصفها الجيش الفلبيني بأنها تهدف إلى كسر الحصار المفروض عليهم. كما أنهم أطلقوا سراح رهينتين فلبينيتين الثلاثاء الماضي بعدما حصلوا على فدية مالية مقابل ذلك.

وكان المتمردون قد اختطفوا ثلاثة أميركيين يوم 27 مايو/ أيار الماضي في بالاوان، ثم أكدوا أنهم قاموا بإعدام أحدهم وهو غيليرمو سوبريرو، غير أنه لم يتم العثور على جثته بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة