الخرطوم تتهم متمردي دارفور بقتل اثنين من موظفيها   
الاثنين 1424/9/23 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهمت السلطات السودانية متمردي دارفور بقتل اثنين من موظفي هيئة حكومية تعمل في مجال الإغاثة واختطاف ثلاثة آخرين في هجوم استهدف قافلتهم غربي السودان.

ونقلت صحيفة "الصحافة السودانية" عن مفوض الشؤون الإنسانية سلاف الدين صالح أن متمردي حركة تحرير السودان هاجموا الأسبوع الماضي قافلة مساعدات إنسانية تابعة للحكومة في شمال دارفور. وأدى الهجوم إلى قتل سائق وموظف وخطف ثلاثة آخرين.

وأعرب صالح عن قلق الحكومة حيال ما وصفه بالهجمات المستمرة للمتمردين "التي تهدد العمليات الإنسانية وتوقع قتلى".

ودعا المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف الهجمات على القوافل الإنسانية وإلى وقف "أي دعم سياسي أو مادي أو معنوي" للمتمردين حتى يتسنى تحقيق السلام.

وكان متحدث باسم حركة تحرير السودان أكد السبت الماضي استعداد حركته "التام للتوقيع على اتفاقية خاصة مع الحكومة السودانية لانسياب الإغاثة عبر ممرات آمنة وبإشراف الأمم المتحدة .

ومنذ فبراير/ شباط الماضي, تشهد منطقة دارفور اشتباكات بين حركة تحرير السودان والقوات الحكومية أدت إلى مقتل المئات وارتفاع عدد النازحين من 400 ألف إلى 500 ألف شخص, نزح حوالي 70 ألفا منهم باتجاه تشاد.

وكانت الحكومة السودانية وقعت مع متمردي دارفور في الثالث من سبتمبر/ أيلول الماضي في أبيشيه في شرق تشاد اتفاقا لوقف إطلاق النار لمدة 45 يوما بعد مفاوضات بوساطة تشادية.

ويطالب متمردو دارفور بضمان تحقيق تنمية اقتصادية في إقليمهم شبه الصحراوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة