رايس تنفي وجود مقترح جديد بشأن ملف طهران النووي   
الجمعة 10/10/1426 هـ - الموافق 11/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:40 (مكة المكرمة)، 2:40 (غرينتش)
كوندوليزا رايس جددت قلق بلادها من امتلاك طهران لأسلحة نووية (رويترز)

نفت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أنباء صحفية عن وجود مقترح تقدمت به بلادها مع حلفائها الأوروبيين يسمح لطهران بمواصلة أنشطة نووية محدودة.

وقالت رايس في تصريحات خلال رحلتها إلى الشرق الأوسط إنه ليس ثمة اتفاق بذلك الشأن لأن بلادها ليست طرفا في مفاوضات الملف النووي الإيراني.

وأضافت أن واشنطن تقوم بتبادل الآراء مع الشركاء الدبلوماسيين بشأن مستقبل المفاوضات, معربة عن أملها في أن يكون هناك طريق لقبول الإيرانيين بمخرج للتحرك إلى الأمام لإعطاء الثقة بأنهم لا يسعون للحصول على سلاح نووي.

وأشارت رايس مجددا إلى قلق بلادها من أن يصبح لإيران مخزون كبير من سداسي فلوريد اليورانيوم الذي يمكن أن يستخدم في تخصيب اليورانيوم, مشددة على أن واشنطن تعتقد أن لديها من الأصوات ما يكفي لإحالة ملف طهران إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات عليها.
 
مقترح
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نشرت اقتراحا قالت فيه إنه سيسمح لإيران بممارسة أنشطة نووية محدودة على أرضها على أن تنقل كل عملية تخصيب لليورانيوم الخاص بها إلى روسيا.

وأضافت الصحيفة أن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الذي- التقى برايس الثلاثاء الماضي وناقشا الملف الإيراني- يعتزم تقديم العرض لطهران بالنيابة عن واشنطن وبريطانيا وألمانيا وفرنسا.

كما ذكرت الصحيفة أن رايس طلبت إمهال إيران أسبوعين لتقديم رد قبل اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية المقرر الشهر الجاري.

وتجتمع الوكالة الدولية في 24 من نوفمبر/تشرين الثاني لمناقشة ملف إيران النووي, بعد أن عقدت اجتماعا بهذا الشأن في سبتمبر/أيلول الماضي حذرت فيه طهران من إمكانية إحالة ملفها لمجلس الأمن ما لم تلتزم بقرار التعاون مع مفتشي الأمم المتحدة وتجميد كل أنشطتها النووية.

وحظي قرار الوكالة بموافقة 22 عضوا مقابل اعتراض فنزويلا وامتناع 12 دولة من بينها روسيا والصين عن التصويت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة