اشتباكات عنيفة ببنغازي ومطالب بإخلاء أحد أحيائها   
الاثنين 11/1/1436 هـ - الموافق 3/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:00 (مكة المكرمة)، 6:00 (غرينتش)
أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي بأن اشتباكات عنيفة اندلعت فجر اليوم الاثنين عند محيط مستشفى الجمهورية، بين قوات مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وذلك في وقت طالبت فيه قيادة أركان الجيش الليبي سكان منطقة الصابري وما حولها من الأحياء بإخلاء مناطقهم.

ونقل المراسل عن مصادر محلية أن قوات مجلس الثوار ما زالت تتمركز داخل مواقعها في مدينة بنغازي وأنها تحاول التقدم باتجاه معسكر "مائتين وأربع دبابات" الموالي لحفتر.

وأفاد كذلك بأن عدة  قذائف سقطت على حي الصابري، دون أن يشير إلى وقوع إصابات. وذلك في وقت أخلت فيه جمعية الهلال الأحمر المستشفى الرئيسي للولادة في بنغازي لأن الأطباء والممرضات يجدون صعوبة في الوصول إليه للعمل بسبب القتال في محيط المستشفى.

في هذه الأثناء طالبت رئاسة أركان الجيش الليبي المنبثقة عن النواب المجتمعين في طبرق والمتبنية لعملية الكرامة، سكان منطقة الصابري وما حولها من الأحياء بإخلاء مناطقهم قبل الثانية عشرة من ظهر اليوم الاثنين.

وقال المتحدث باسم رئاسة الأركان أحمد المسماري إن "رئيس الأركان يطلب من جميع سكان حي الصابري مغادرته بحلول الساعة الثانية عشرة ظهرا اليوم الاثنين".

ولم يذكر المسماري تفاصيل إضافية، إلا أن حي الصابري هو أهم منطقة تجارية في بنغازي ويوجد فيه الميناء البحري الذي تصل إليه واردات القمح والبنزين.

اشتباكات عنيفة شرقي بنغازي بليبيا (الجزيرة)

قتلى سابقون
تأتي هذه التطورات بعد يوم قتل فيه سبعة أشخاص في معارك بمدينة بنغازي، كما شهدت مناطقها الغربية تراشقا بالقذائف المدفعية والصاروخية بين قوات مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات الجيش الموالية لحفتر.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤول طبي بمستشفى بنغازي قوله إن "مستشفى بنغازي استقبل سبع جثث بينها اثنتان لعسكريين بالجيش أحضرت من محيط معسكرات الاشتباكات بمنطقة قاريونس بينما قتل خمسة آخرون في ظروف غامضة".

وأضاف المسؤول الطبي -الذي طلب عدم ذكر اسمه- أن حصيلة القتلى في بنغازي ارتفعت منذ منتصف الشهر الماضي وحتى اليوم الأحد إلى 230 قتيلا.

من جهته قال مراسل الجزيرة في بنغازي -نقلا عن مصادر بمجلس ثوار بنغازي- إن عدة أحياء في بنغازي تعاني من أزمة في إمدادات البنزين بسبب إغلاق عدد من الطرق والممرات إلى جانب إغلاق عدد كبير من المخابز والمحلات.

وفي ظل المعارك الدائرة في المدينة توقع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا برنادينو ليون الوصول إلى اتفاق بين الفرقاء في ليبيا خلال أسابيع.
 
وقال -في تصريحات للصحفيين عقب لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بالقاهرة يوم السبت- إنه يسعى إلى اتفاق سياسي يؤدي إلى حل الأزمة الليبية، وليس مجرد إقامة "حوار" بين الفرقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة