تقرير بريطاني: العراق بات مرتعا لتنظيم القاعدة   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

بلير يدافع في مجلس العموم عن مشاركة بلاده في غزو العراق (رويترز-أرشيف)
ذكر تقرير للجنة العلاقات الخارجية في مجلس العموم البريطاني أن فشل ما كان يعرف بقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في إعادة الأمن إلى العراق، حوّله إلى مرتع لتنظيم القاعدة ومنظمات أخرى شبيهة له.

وفي تقرير لها حول ما يسمى الإرهاب قالت اللجنة إن انعدام القانون والنظام أحدث فراغا استغله من وصفتهم بالمجرمين ورجال المليشيات، وهو ما كان له انعكاسات وخيمة على الشعب العراقي.

وأضاف التقرير أن الشرطة والقوات العراقية لا تزال غير قادرة على فرض الأمن، وحذرت من أن العنف الجاري يمكن أن يعرقل الانتخابات التي من المقرر إجراؤها في وقت مبكر من العام المقبل.

وخلصت اللجنة إلى أن العنف في العراق ينبع من عدة مصادر، من بينها عناصر من النظام السابق، وإسلاميون محليون، وعصابات إجرامية، وتنظيم القاعدة. وقال التقرير إن العراق أصبح ساحة معركة للقاعدة، مع ما لذلك من "انعكاسات فظيعة على الشعب العراقي".

ونشر التقرير الذي جاء في 181 صفحة وأعدته اللجنة المكونة من 13 عضوا من مختلف الأحزاب البريطانية بعد 31 يوما من تسليم السلطة إلى الحكومة العراقية المؤقتة يوم 27 يونيو/حزيران الماضي.

ويتوقع أن يستغل منتقدو رئيس الوزراء البريطاني توني بلير التقرير الذي حمل عنوان "نواحي السياسة الخارجية في الحرب على الإرهاب" لمواصلة هجومهم عليه بسبب مشاركته في غزو العراق في مارس/آذار 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة