مهرجان القاهرة السينمائي يحتفي بالعقاد وأحمد زكي   
الاثنين 1426/10/27 هـ - الموافق 28/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

مصطفى العقاد الغائب الحاضر بأعماله المتميزة (الفرنسية-أرشيف)
وسط حالة من الغموض بسبب تضارب البيانات والمعلومات، تبدأ بعد غد الثلاثاء فعاليات الدورة التاسعة والعشرين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي بمشاركة 150 فيلما من 48 دولة عربية وأجنبية.

ومن المقرر عرض الفيلم الصيني "جماعة الخناجر الطائرة" للمخرج زانج ييمو في الافتتاح حيث إن الصين هي ضيف شرف هذه الدورة.

وكانت اللجنة المنظمة للمهرجان أعلنت منذ وقت مبكر أن الدورة الحالية تضم قسما خاصا بعنوان "سينما ضد الإرهاب" تشارك فيه أعمال خاصة بمناقشة هذه القضية، ولكنه تم قبل أيام قليلة من بدء الفعاليات إعلان إلغاء هذا القسم بدعوى عدم وجود أفلام للمشاركة فيه. ولكن رئيس المهرجان شريف الشوباشي أكد في وقت لاحق وجود القسم واصفا إياه بأنه أهم أقسام المهرجان.

وتضم المسابقة الرسمية 15 فيلما منها ثلاثة أفلام عربية هي الفيلم المصري "ليلة سقوط بغداد" للمخرج محمد أمين، واليمني "يوم جديد في صنعاء القديمة" للمخرج حيدر بن حرسي، والفيلم العراقي "أحلام" للمخرج محمد الدرادجي.

ويشهد مهرجان هذا العام ظاهرة غريبة تمثلت في غياب معظم الدول العربية عن المشاركة في المسابقة الرسمية ومنها دول تتغيب للمرة الأولى في تاريخ المهرجان، حيث لم تشارك ثلاث من دول المغرب العربي وهي المغرب وتونس والجزائر، وكذلك سوريا ولبنان وفلسطين وإن كان لبعضها أفلام في المسابقة غير الرسمية.

وينطبق الحال كذلك بالنسبة للأفلام الأميركية تماما، حيث تغيب تماما ولأول مرة عن المسابقة الرسمية، بينما تشارك كل من فرنسا وإيطاليا والهند وروسيا والمجر وألبانيا واليابان وإيران وفنلندا واليونان بفيلم واحد فقط.

وستناقش الندوة الرئيسية للمهرجان قضية هروب السينما العالمية من التصوير في مصر لصالح عدد كبير من الدول المجاورة مثل المغرب وتونس والأردن، وتحاول الندوة إلقاء الضوء على أسباب تلك الظاهرة وإيجاد حلول عملية لها.

وقد قررت اللجنة المنظمة للمهرجان إهداء الدورة الحالية إلى روح الممثل المصري الراحل أحمد زكي تقديرا لدوره في إثراء السينما المصرية والعربية كما تقام احتفالية خاصة لتأبين المخرج السوري الراحل مصطفى العقاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة