موسكو: خيوط جديدة بتحقيقات طائرة سيناء   
الخميس 14/3/1437 هـ - الموافق 24/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:28 (مكة المكرمة)، 16:28 (غرينتش)
أعلن رئيس جهاز أمن الدولة الروسي ألكسندر بوتنيكوف عن تعرف الهيئات الأمنية الروسية الخاصة على الجهات التي يمكن أن تكون ضالعة في حادث إسقاط طائرة الركاب الروسية في شبه جزيرة سيناء نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأوضح بورتنيكوف في تصريحات صحفية أن العمل لا يزال مستمرا للتعرف على المسؤولين عن إسقاط الطائرة.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن تصريحات المسؤول الروسي تأتي ضمن تقرير سنوي في نهاية العام، يتحدث عن الإجراءات التي قام بها جهاز أمن الدولة الروسي ونتائج عمله.

وأضاف أن الجديد في تصريح المسؤول الروسي هو الإعلان عن العثور على خيوط يمكن أن توصل إلى منفذي إسقاط الطائرة على أرض شبه جزيرة سيناء.

وأشار المراسل إلى أن التحقيقات مستمرة رغم إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إسقاط الطائرة، موضحا أن روسيا أبلغت عددا من الدول أنها ستقوم بعمليات خاصة للبحث عن متهمين بتفجير الطائرة.

وتحدث مراسل الجزيرة عن التناقض بين الجانب الروسي والجانب المصري، الذي لا يوافق على كون تفجير الطائرة تم من داخلها، لكن الروس اقتنعوا بأن التفجير تم عبر وضع قنبلة داخل القسم الخلفي من الطائرة قرب النافذة، وأعلنوا ذلك دون العودة للمصريين.

وزاد المراسل أن جهاز أمن الدولة الروسي حذر ولم يطلق تصريحات واضحة محددة للجهات، لأن من عادة الجهات الأمنية أن لا تفعل ذلك إلا بعد العثور على أدلة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن موسكو لم تقم بأي خطوة في المجال القضائي في انتظار انتهاء التحقيقات والإعلان بشكل واضح عن نتائجها والجهة التي تقف وراء تفجير الطائرة.

وفي سياق متصل، أعلن عدد من شركات الطيران البريطانية تمديد فترة إلغاء الرحلات لمنتجع شرم الشيخ المصري عقب تحطم طائرة روسية في سيناء.

وأعلنت شركة بريتيش إيرويز على موقعها على الإنترنت، أنه نتيجة توصيات الحكومة بالامتناع عن نقل الركاب إلى شرم الشيخ "فإن جميع الرحلات إلى شرم الشيخ ألغيت حتى 13 فبراير/شباط المقبل".

أما شركة تومسون فأرجأت استئناف رحلاتها إلى 24 مارس/آذار المقبل، وكذلك الأمر بالنسبة لشركة الجولات السياحية توماس كوك، وشركتي مونارك وإيزيدجت.

يذكر أن طائرة روسية من نوع إيرباص أي 321 تحطمت على أرض شبه جزيرة سيناء يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي وقتل جميع ركابها الـ224، أعلن بعدها تنظيم الدولة مسؤوليته عن الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة