الدانمارك تدين انفجار إسلام آباد والنرويج تغلق سفارتها   
الاثنين 1429/5/29 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:49 (مكة المكرمة)، 17:49 (غرينتش)

نقل جثة أحد القتلى الذين سقطوا في الانفجار أمام مقر السفارة الدانماركية (الفرنسية)

دانت الحكومة الدانماركية 
العملية الانتحارية التي استهدفت سفارتها في إسلام  آباد التي أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في حين سارعت الحكومة النرويجية للإعلان عن إغلاق سفارتها مؤقتا في العاصمة الباكستانية.

 

فقد دان  الاثنين وزير الخارجية الدانماركي بير ستيغ مولر بعد اجتماع عاجل لمكتبه العملية الانتحارية التي استهدفت سفارة بلاده في أسلام أباد واصفا ما جرى بأنه عمل "إرهابي غير مقبول".

 

وأفادت مصادر دبلوماسية أن الدانمارك خفضت طاقمها الدبلوماسي في السفارة في العاصمة الباكستانية خلال الأشهر الأخيرة وأبعدت معظم موظفيها الدنماركيين بعد تلقيها تهديدات استهدفتها بسبب الرسوم المسيئة عن الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) التي سبق أن نشرتها صحف دانماركية عامي 2005 و2006.

 

يشار إلى أن الدانمارك تشارك بقوة تضم 700 جندي في إطار قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان.

 

السفارة النرويجية

وفور شيوع نبأ الهجوم على السفارة الدانماركية في إسلام أباد، أعلنت وزارة الخارجية النرويجية إقفال سفارتها في إسلام أباد كما ورد على لسان المتحدث الرسمي باسم الوزارة تور هنريك اندرسن.

 

وأضاف المتحدث أنه من المبكر جدا الحديث عما إذا كانت السفارة النرويجية قد تلقت تهديدات مماثلة دفعها إلى اتخاذ قرار الإغلاق.

 

وكان مسؤولون أمنيون في إسلام أباد ذكروا أن ثمانية قتلى بينهم شرطيان باكستانيات سقطوا الاثنين في عملية انتحارية استهدفت السفارة الدانماركية، كما أصيب عدد آخر من بينهم سيدتان تعملان في السفارة.

 

وذكر مراسل الجزيرة في إسلام آباد عبد الرحمن مطر أن الانفجار دمر بوابة السفارة وألحق أضرارا بمبان وسيارات عند المجمع في المنطقة التي توجد بها بعثات أخرى ومنازل دبلوماسية.

 

وأشار إلى أن الهجوم وقع وسط الشارع  أمام مقر السفارة مما يدل على أن الانتحاري فشل في اقتحام مدخلها لافتا إلى أن الانفجار كان قويا إلى حد خلف حفرة كبيرة ودفع بأجزاء من السيارة لمسافة بعيد عن موقع الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة