علاج الأزمات القلبية بمساعدة خلايا نخاع العظام   
الثلاثاء 1424/2/21 هـ - الموافق 22/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال باحثون أميركيون وبرازيليون إن مرضى مصابين بأزمات قلبية تم حقنهم بخلايا من نخاع عظامهم فتحسنت حالتهم وربما نمت لديهم أنسجة جديدة للقلب أو الأوعية الدموية. وأضاف الباحثون أن هذه النتائج ربما تبشر بعلاج لحالة مرضية ميؤوس منها تؤدي إلى الوفاة.

وقال الطبيب جيمس ويلرسون رئيس مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في هيوستون في بيان "إذا تأكدت نتائجنا في تجارب تجرى على نطاق أوسع فإن هذا الأسلوب يمكن أن يثمر عن علاج ناجع للأزمات القلبية الحادة.. بل وربما شكلا جديدا من العلاج بالجينات".

وجرب ويلرسون الذي قاد الدراسة وزملاؤه العلاج الجديد على 14 مريضا بأزمات قلبية يرقدون على فراش الموت في ريو دي جانيرو. وقال ويلرسون إن المرضى الذين تمت معالجتهم "كانوا في المرحلة الأخيرة من الأزمة القلبية... إذ كانوا يعانون منها لأشهر أو أعوام". والأمل الوحيد في الشفاء لمثل هؤلاء المرضى هو زراعة القلب لكن هناك نقصا حادا في القلوب المتاحة للزراعة.

ويمكن للأزمة القلبية أن تنجم عن الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو ارتفاع في ضغط الدم أو التوتر أو الإجهاد وهي حالة تعني عدم قدرة عضلة القلب المصابة على ضخ ما يكفي من الدم للوفاء بحاجات الجسم.

وتقول جمعية القلب الأميركية إن حوالي 550 ألف حالة إصابة جديدة بالأزمات القلبية يتم تشخيصها سنويا في الولايات المتحدة. ويتوفى نصف مرضى الأزمات القلبية في غضون خمسة أعوام من الإصابة بينما يتعافى البعض الآخر بمساعدة العلاج بالعقاقير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة