أوزبكستان تتهم منظمة إغاثة أميركية بالإساءة للإسلام   
السبت 1427/6/25 هـ - الموافق 22/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

قمع الثورة بإنديجان وتر علاقة أوزبكستان بالغرب (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت السلطات في أوزبكستان اليوم منظمة أميركية خاصة بانتهاك قوانين البلاد، في وقت تشن فيه تلك السلطات حملة على منظمات الإغاثة الخارجية غير الحكومية العاملة في الأراضي الأوزبكية.

 

وقال بيان لوزارة العدل الأوزبكية في موقعها على الإنترنت إن منظمة "ونروك العالمية" وبمساعدة جماعات محلية غير حكومية نشرت مواد تقوم بتحريف التاريخ الإسلامي.

 

وأوضح بيان الوزارة أن "ونروك العالمية" نشرت مطبوعة بعنوان " الإسلام والمرأة" شوهت فيها القرآن, دون تقديم تفاصيل إضافية. ولم يمكن الوصول إلى ممثلي المنظمة التي تتخذ من ولاية أركنساس الأميركية مقرا لها من أجل التعليق.

 

وتقول المنظمة, التي بدأت أعمالها في أوزبكستان عام 1994, إن مشاريعها تقوم على دعم المزارعين في الأعمال الخاصة وكذلك خلق فرص عمل للنساء في المناطق الريفية. والمنظمة التي تعمل في 65 بلدا أسسها وينثروب روكفللر, حفيد عملاق النفط جون روكفللر.

 

وبدأ الرئيس الأوزبكي إسلام كريموف حملة شديدة على منظمات الإغاثة الأجنبية ردا على الانتقادات الغربية الشديدة لنظام حكمه ولمواجهته للثورة التي اندلعت هناك العام الماضي في إنديجان وتم قمعها بقوة.

 

وفي العام الماضي أجبرت الحكومة الأوزبكية أكثر من عشر منظمات إغاثية وعدد من المنظمات الإعلامية على ترك البلاد, بعد اتهامها بالقيام بأنشطة غير قانونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة